مصر ترفع حالة التأهب عقب اختطاف طائرات مدنية في ليبيا

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /

قررت السلطات رفع حالة التأهب في الاجواء المصرية المتاخمة للحدودية مع ليبيا، الخميس، عقب انبا عن اختطاف عدد من الطائرات المدنية من مطار طرابلس الدولي اثر الاشتباكات الدائرة بين مسلحين في محيط المطار.

وأعلنت مصادر ملاحية مصرية بمطار القاهرة، الخميس، أنه تم رفع حالة التأهب مع الأجواء الليبية تحسبا لدخول أية طائرات بدون تصاريح مرور مسبقة بعد الاستيلاء على عدد من الطائرات المدنية في بعض المطارات الليبية .

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الالماني ‘د ب أ’ إن دخول الأجواء المصرية سواء للهبوط بمطاراتها أو العبور فوقها يستلزم إجراءات مسبقة طبقا لقواعد الطيران الدولي من بينها الحصول على خطة الطيران والتصاريح اللازمة من سلطات الطيران المدني المصرية ولا يمكن لأية طائرات أن تدخل أو تعبر إلا بها .

وحسب المصادر، بعدما تردد عن اختفاء واختطاف عدد من الطائرات الليبية تم رفع حالة الاستعداد في أبراج المراقبة لكل الطائرات القادمة من الأجواء الليبية والتعامل بالقوة مع أية طائرات تخالف هذه الإجراءات .

وأشارت المصدر إلى أن الحركة القادمة من الأجواء الليبية الى مصر منخفضة جدا وذلك بعد وقف الحركة من وإلى مطاري بنغازي وطرابلس ولا يتبقى سوى حوالى ثلاث رحلات يوميا من مطاري ‘لابرق’ القريب من بنغازي و ‘معيتيقة’ القريب من العاصمة الليبية طرابلس .

ويتزامن هذا الاجراء مع الكشف تقارير استخباراتية أوروبية، الاربعاء، عن احتجاز عناصر مسلحة 11 طائرة مدنية في مطار طرابلس الدولى للقيام بهجمات جوية تستهدف مؤسسات حساسة لثلاثة دول عربية في محاكاة لهجمات 11 سبتمبر/ايلول 2011 بنيويورك وواشنطن، بينما اعلنت كل من مصر وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا ومالطا واليونان حالة الاستنفار للرد على هذه التهديدات الآتية من مسلحي ليبيا، حيث ثبتت أجهزة المراقبة الجوية راداراتها صوب مطار طرابلس الدولي.

وقالت التقارير إن الجزائر وتونس والمغرب تصوب أنظارها الأمنية صوب مطار طرابلس بليبيا، إثر تأكد احتجاز عناصر جهادية 11 طائرة مدنية ليبية من مطار العاصمة، بينما تناقلت تقارير على نطاق واسع ما مفاده أن حركات جهادية ترتب للقيام بهجمات جوية بواسطة هذه الطائرات تستهدف على الخصوص مؤسسات حساسة بالدول الثلاث.

وأوضح أن الجزائر وليبيا والمغرب أخذت على محمل الجد فحوى نشرة أوروبية اعتمدت على معلومات استخباراتية تحذر من تحضير جهاديين لهجمات إرهابية عن طريق الجو، حسبما ذكرت صحيفة ‘الخبر’ الجزائرية في تقرير لها الأربعاء، مشيرة إلى أن الجماعات المسلحة تستهدف دولا مرتبة ضمن لوائحها أنها عدوة للحركات المسلحة.

وذكرت النشرة، التي اعتمدت على معلومات استخباراتية، أن دول شمال أفريقيا مستهدفة بهجمات مبرمجة تطال مؤسسات حساسة ومواقع إستراتيجية بهذه البلدان، وقد اختفت 11 طائرة من مطار طرابلس بعد المواجهات العنيفة التي دارت الأسبوعين الماضيين بين الميليشيات المسلحة وخلفت 47 قتيلا، قبل أن تسيطر ميليشيات مسلحة على المطار بالكامل.

وعززت وسائل إعلام ليبية فرضية حيازة المسلحين للطائرات لتحويلها فيما بعد من رحلات طيران مدني إلى هجوم إرهابي، ضد أهداف عسكرية واقتصادية ومؤسساتية بكل من الجزائر وتونس والمغرب.

ورجح التقرير الأوربي أن يكون المسلحون عمدوا إلى تلغيم الطائرات بالمتفجرات تحسبا لاستعمالها ضد أهداف محددة، بينما استنفرت القيادات العسكرية بالدول الثلاث قصد وضع ترتيبات أمنية احتياطية للرد على أي هجوم محتمل، وبالجزائر قررت قيادة قوات الدفاع الجوي عن الإقليم غلق عدد من الممرات الجوية التي كانت تستعملها طائرات نقل مدني ليبية بسبب ‘عدم وضوح الرؤية حول وضعية مطار العاصمة الليبية طرابلس الذي يشهد اشتباكات بين فصائل مسلحة ليبية’.

وتضاعفت مخاوف الدول المستهدفة من هجمات غير مستبعدة، خاصة من قبل من يمثلون السلفية الجهادية الذين يرون أن الجزائر وتونس والمغرب تعتبر دولا معادية لهذا التيار.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*