آلا طالباني: عائلة بديوي تسلمت 400 مليون دينار كفصل عشائري

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /

كشفت رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بمجلس النواب آلا الطالباني، السبت، عن تسلم عائلة الاعلامي محمد بديوي الذي قتل في آذار الماضي، 400 مليون دينار كـ”فصل عشائري” دون التنازل عن القضية، فيما اشارت الى أن المبلغ لم يصل لزوجة بديوي.

وقالت الطالباني  إن “هناك من اراد أن يستغل حادثة مقتل الاعلامي محمد بديوي كدعاية انتخابية وأن يحول القضية الى صراع قومي بين العرب والكرد”، مشيرة الى أن “الكرد وقفوا وقفة واحدة لاحتواء الازمة”.

وأضافت أن “عائلة الشهيد بديوي استلمت مبلغ 400 مليون دينار من سكرتارية رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني كفصل عشائري هو الاكبر من نوعه وبوجود شيوخ عشائر معروفين، لكنهم لم يتنازلوا عن القضية”، مبينة أنه “بعد التحقق تبين أن الشيوخ اخذوا المبلغ دون أن يعطوا لزوجته شيئاً”.

وأشارت الطالباني الى أن زيارتها لـ”الملازم أحمد الذي ادين بقتل بديوي كانت من اجل التحقق بشأن وجوده على قيد الحياة من عدمه، بعد ورود معلومات افادت بمقتله او سمه”، لافتة الى أنه “كانت هناك مجاميع تريد الذهاب الى السجن لقتله”.

وأكدت الطالباني أن “القضاء أخذ مجراه في القضية وأن نخرج من اعتبارها جريمة إرهابية الى جنائية”، نافية في ذات الوقت “وجود مساع لاصدار عفو رئاسي عنه”.

وكانت محكمة الجنايات حكمت في (17 اب 2014) بالسجن المؤبد على قاتل الصحفي محمد بديوي، مشيرة الى انه تم الحكم بالسجن ايضا لمدة سنة واحدة بحق مدانيين اثنين بنفس القضية.

يشار إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت في تشرين الثاني العام الماضي، صورة تظهر النائبة الطالباني وهي تعانق الضابط الكردي الذي حكم عليه بالسجن المؤبد بعد أن أدين بمقتل بديوي.

يذكر أن ضابطاً من القوات التابعة لفوج حماية رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني أقدم في (22 اذار 2014)، على قتل الأستاذ الجامعي محمد بديوي والذي كان يشغل منصب مدير مكتب إذاعة العراق الحر لدى توجهه إلى مكتب الإذاعة في منطقة الجادرية قرب مدخل جسر ذو الطابقين وسط بغداد، بعد مشادة كلامية جرت بينهما.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*