الاستراتيجية الامريكية خذلت القوات العراقية

وكلة هنا الجنوب الاخبارية / متابعة وليد نعيم

نشر موقع NPR الاخباري المتخصص بالتحقيقات الصحفية , تحقيقاَ استقصائياَ  افاد فيه عبر مقابلة اجراها مع الصحفي “ايمن اوغانا” المرسل لمرافقة وحدات القوات الخاصة العراقية في الانبار والذي كان متواجد مع القوات الامنية عند الانسحاب من الرمادي ان القوات الامنية العراقية قد تعرضت للخذلان من قبل الاستراتيجية الامريكية وليس العكس.

وذكر اوغانا في المقابلة بعد سؤاله عما حدث .. “ان القوات الخاصة العراقية منضبطة جدا ومكونة من مقاتلين محترفين ودقيقيين وهي من اكثر الفرق العسكرية قوة في تاريخ العراق الحديث” متابعا انه راى بنفسه ان طبيعة هذه الفرق الخاصة جعلتها ذو طبيعة عسكرية قادرة على الوصول الى اهدافها وتحقيقها ولكن تعامل الحكومة معها جعلها تقوم بمهمات ذات طبيعة روتينية لاي قوة عسكرية حيث يتوقع منها ان تحل محل جيش باكمله وهذا طبعا مستحيل.

وعند سؤال اوغانا عن تصريح وزير الدفاع الامريكي “اش كارتر” حول عدم وجود رغبة للعراقيين للقتال اجاب “بان هذا لا يمكن ان يكون اكثر خطا , فلسنوات عدة وبعد تضاعف دور القوات النظامية والشرطة بسبب الفساد الاداري فان الفرق الخاصة العراقية القريبة جدا من النوع الامريكي تدريبا وتنظيما واساليب قتال استمرت بالقتال بضراوة غير معهودة ضد داعش رغم انها تؤدي مهام جيش نظامي وهو مغاير لتخصصها ولكن في نفس الوقت لم الحظ وجود اي ضربات جوية مهمة او كثيرة وهذا ما جعلني اؤمن بان الاستراتيجية الامريكية هي من خيبت ظن هؤلاء الجنود.

من الجدير بالذكر فان التطورات الاخيرة للوضع على الارض قد سببت حرج كبير للولايات المتحدة وهو ما قد يكون السبب في تصريح “كارتر” الاخير والذي ينفده الان مختصين من داخل وسائل الاعلام والتحليل الامريكية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*