السجن 13 سنةً و2000 جلدةٍ لسعودي تحرش بابنته العشرينية

صرفت المحكمة العامة بمحافظة جدة النظر عن الطلب الذي تقدم به المدعي العام بتنفيذ حد الحرابة على أب تحرش بابنته واعتدى عليها، واكتفت بمحاكمته تعزيريا بالسجن 13 عاما وجلده ألفي جلدة متفرقة، حسبما ذكرت صحيفة الوطن السعودية.

وتعود تفاصيل القضية، وفقا للصحيفة، عندما تلقى مركز شرطة المتنزهات شرق جدة اتصالا هاتفيا من فتاة عشرينية تتهم والدها باغتصابها على مدى خمس سنوات، مدعية استغلاله خروج والدتها وإخوتها من المنزل، إلى جانب تهديدها بالضرب والطرد من المنزل إذا أبلغت أحد أفراد أسرتها.

وذكرت الصحيفة، أنه جاء في لائحة الاتهام أن الفتاة رفضت في إحدى المرات وبشدة تصرف والدها المشين، ما دفعه إلى تكسير المنزل وضربها حتى نقلت إثر ذلك إلى مستشفى الثغر للعلاج، إلا أنه عاد إلى محاولة الاعتداء عليها، وحاولت الانتحار ببلع حبوب طبية حتى أغمي عليها ونقلت إلى مستشفى الملك عبدالعزيز.

وفيما تم التحقيق في القضية وإحالة الفتاة إلى مستشفى الولادة والأطفال بالمساعدية للكشف عليها، أكد تقرير المستشفى أن الفتاة معتدى عليها، وأن العينة التي أخذت منها طابقت عينة الأب الذي سجل اعترافه بدائرة العرض والأخلاق في هيئة التحقيق والادعاء العام بصحة ادعاء ابنته.

وفي جلسة المحاكمة الأولى أقر الأب بجميع التهم الموجهة إليه، وطلب من القاضي عدم إحضار ابنته في الجلسة الثانية التي أنكر فيها كل التفاصيل، مدعيا انتزاع اعترافه بالقوة، ما دفع القاضي إلى طلب حضور المجني عليها لسماع أقوالها في الجلسة الثالثة التي تغيبت عنها، ليصدر القاضي حكمه بصرف النظر عن حد الحرابة لعدم اكتمال الشروط، والاكتفاء بالعقوبة التعزيرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*