وقال المتحدث العسكري باسم التحالف الكولونيل كريس غارفر عبر دائرة الفيديو المغلقة من بغداد: “نحن نعمل على قطع آخر خط إمداد رئيسي بين العراق وسوريا”، الذي يمر من مدينة البوكمال الحدودية عبر وادي الفرات.

وأكد أن المعارك لاستعادة المنطقة الحدودية من الجهادية “جارية في الوقت الراهن”، مضيفا أن العملية تتم “بتنسيق من هيئة أركان التحالف”، وفق ما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد في وقت سابق، الأربعاء، بفشل الهجوم الذي شنه فصيل “جيش سوريا الجديد”. لكن مسؤولا دفاعيا أميركيا طلب عدم كشف هويته، أكد أن العملية “متواصلة”. وقال إن العملية “بدأت ولم تتوقف”.

ويشن التحالف الدولي غارات على مواقع تنظيم داعش لدعم جهود “جيش سوريا الجديد”.

و “جيش سوريا الجديد” فصيل معارض تأسس في نوفمبر 2015، ويضم مئات المقاتلين الذين يتحدرون بشكل رئيسي من محافظة دير الزور، بالإضافة إلى حمص، وتلقوا تدريبات في معسكر تابع للتحالف الدولي بقيادة أميركية في الأردن.

ويسيطر تنظيم داعش منذ يونيو 2014 على مدينة البوكمال المقابلة لمدينة القائم في الجانب العراقي. وقد خسر التنظيم في 26 يونيو السيطرة على الفلوجة، أحد أبرز معاقله في العراق.