مدير بلدية الناصرية : نستغرب تصريحات النزاهة لهدر المال العام في احتفالية يوم الناصرية

هنا الجنوب :

يستعد أبناء ذي قار البررة للاحتفال بيوم مدينتهم في 30/اب وبمشاركة واسعه من الفعاليات والنشاطات وبرعاية دائرة بلدية الناصرية .حيث ستساهم منظمات ومؤسسات اعلامية ومهنية وناشطي المجتمع المدني ونقابيون وفصائل من الاعلام الحربي للحشد الشعبي ضمن منهاج فني وشعري متنوع .
وقال المهندس عبدالناصر غالب عطشان مدير البلدية:  أن الاحتفال تطوعي بمساهمات مالية وعينية من كل أبناء المدينة الاصلاء حيث ساهم مهندسي وموظفي البلدية بجمع مبالغ كتبرع للمدينة وشاركهم ابناء المدينة في جمع مبالغ لتغطي هذه الاحتفالية الواسعة لكن من المؤسف حقا حدوث ضجة مفتعلة من اشخاص وجهات معلومة لدينا بخصوص استغلال المهرجان لمصالح شخصية والخشية من هدر المال العام ومنها تصريح رئيسة لجنة النزاهة الاخير وخشيتها من هدر للمال العام ومحاولة لفتح منافذ اوسع للصرف من قبل الجهات القائمة على الاحتفال، لتصورها ان المصروفات تتم من المال الحكومي من بلدية الناصرية .

وقال ناشطون ان هذا الاحتفال قائم على حب المدينة وأبنائها وهو طوعي شعبي و برعاية الكل وغير محسوب لجهة معينة فللقائمقامية والمجلس البلدي ومديرية البلدية وأبناء المدينة دور في هذا الفعالية وان المبالغ التي ستصرف للتحضير لهذا اليوم هي تبرع شخصي من جميع أبناء الناصرية .
وتعهد عدد من اعضاء اللجنة التحضيرية للمهرجان بانهم على استعداد للمثول أمام الجهات القضائية في حال تقاضيهم اي اموال حكومية ومن لديه شك في هذا الموضوع فعلية اللجوء إلى المحاكم والنزاهة.أملين ان يكون الحرص على حب المدينة وخدمتها بحجم هذه الضجة وبحجم التصريحات الرنانة التي اطلقها البعض فيما يغض النظر عن ملفات الفساد الكبيرة في عموم العراق …مؤكدين ان الاحتفالية تبرز وتوثق تاريخ المدينة المشرف والمجيد.بعيدا من تسيس هذة الاحتفالية أو أستخدامها لاغراض دعائية أو انتخابية متمنين ان يكون الولاء للخيمة وللأم الكبيرة الناصرية.
هذا وستساهم الاتحادات ومنظمات المجتمع المدني بمنهاج خاص يسبق الاحتفال العام وضمن برنامج حافل بالنشاطات والفعاليات .يذكر ان الناصرية تاسست في 30-8-1869في عهد الوالي العثماني المصلح مدحت باشا رحمة الله علية وتولى حاكميتها المغفور له ناصر باشا الاشقر السعدون وسميت بلواء المنتفج .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*