“ملكة الليونة” تكسر الأرقام القياسية العالمية

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /
أذهلت “ملكة الليونة” الصينية العالم بمرونة جسدها، حيث تدحرجت إلى الأمام 20 مترا، مع الحفاظ على شكلها الملوي في 15.54 ثانية، وكسرت بذلك الرقم القياسي العالمي.

وأدت ليو تنغ، البالغة من العمر 26 عاما، هذا العرض المدهش، في 6 نوفمبر الجاري، مما مكنها من كسر الرقم القياسي السابق في المسافة ذاتها التي قطعها البريطاني لينوراني فرانكو عام 2013 في 17.47 ثانية.

وتمكنت ليو تنغ التي يصل طولها إلى 1.65 متر، والتي تعتبر واحدة من أكثر النساء مرونة في العالم، من تحقيق الرقم القياسي الجديد خلال أسبوع الموضة في الصين، على منصة عرض الأزياء في بكين، وواصلت الدحرجة من خلال تثبيت ساقيها أولا مع الضغط على صدرها مقابل الأرض.

وقالت تنغ إنها فوجئت فعلا بتحقيقها رقما قياسيا عالميا جديدا، مشيرة إلى أنها تريد اختبار مهارتها البهلوانية وكذلك مثابرتها وعزيمتها من خلال قبولها هذا التحدي.

وتشتهر تنغ، التي يبلغ وزنها 43 كيلوغراما، في الصين بقدرتها على التقاط الأكواب الزجاجية التي وضعت على مسافة 85 سنتيمترا تحت منصة أدائها باستخدام قدمها في حين تقف في وضعية الانحناء وظهرها للخلف.

وولدت تنغ عام 1991 لعائلة من فناني الأوبرا في مدينة هوايبي بمقاطعة أنهوي، ونشأت وهي تشاهد والديها يؤديان العروض الأوبرالية المثيرة على المسرح، وبدأت ممارسة الحركات البهلوانية في مدرسة شاندونغ البهلوانية من سن الثامنة.

وبعد أربع سنوات من الدراسة، بدأت القيام بجولة في البلاد برفقة والديها، ووصلت إلى قمة الشهرة في الصين في العام 2013 عقب دعوتها من قبل محطة التلفزيون المركزية الصينية لأداء عرضها في العديد من برامج تلفزيون الواقع والمهرجانات، وأصبحت تعرف بـ”ملكة الليونة” في جميع أنحاء البلاد.

وفي تصريح لها عبر موقع ديلي ميل تحدثت تنغ عن أكبر أحلامها في الحياة، وقالت: “أريد للعالم أن يتذكر اسمي على الفور كلما ذكر الحركات البهلوانية”.