من هو العراقي ؟

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /علي هلال الواجدي

لكل شعب من شعوب العالم صفات يتميز بها وهذه الصفات قد تكون ايجابيه او سلبيه وحسب طبيعة البلد وبيئته وثقافته ووضعه السياسي والاقتصادي وموقعه الجغرافي وجذوره التاريخية فكثير من الشعوب والبلدان لها صفات تمتاز بها عن غيرها من المجتمعات فمثلا الياباني يتفوق بذكائه العالي على أفراد المجتمعات الأخرى بدرجه كبيرة .والبريطاني يحب النظام والالتزام بالقانون ،وكذلك المجتمعات العربية لها صفات تختلف عن باقي المجتمعات ويتفاوت تميزها من بلد إلى آخر .

اما العراق فهذا البلد الذي له الكثير من الامور التي لا توجد في بقية شعوب العالم. ففي هذا المقال نتحدث عن الأشياء الإيجابية فقط وبأختصار اما السلبيات فحديث الشارع اليومي لا اعتقد بأننا قد تركنا سلبيه واحدة لم نتحدث بها وكاننا نجلد انفسنا بسلبياتنا تاركين الكثير من الاشياء الحسنة التي يجب العمل عليها والنهوض ببلدنا وتغيير هذه النظرة السوداوية عن انفسنا وعن كل ما يحيط بنا من امور غير ايجابية .فالفرد العراقي يحمل الكثير من الصفات التي تميزه عن باقي الجنسيات العربية والعالمية وهذه الصفات بارزه للعلن ويشهد لها القاصي والداني وهي كثيرة ولا يسع لها المقال، ولكن نذكر الابرز والاهم منها
1 الغيرة : الغيرة التي يحملها الشخص العراقي تجاه بلده وأرضه وعرضه لا يوجد لها نظير في العالم ،فعندما يمس بلده او عرضة اواي فرد من أفراد شعبه بسوء من قبل اي جهة تجده متصدي بحزم لهذه الإساءة .
2 الشجاعة : الشجاعة يتميز فيها العراقي عن غيره بتفوق كبير والحرب الأخيرة مع داعش خير شاهد على شراسة المقاتل العراقي وشجاعته ودفاعه المستميت عن بلده وهذه الصفة لاتخص المقاتلين فقط وإنما كل العراقيين والكل شاهد البطولات التي سطرت من قبل هذا الشعب عندما تعرض البلد إلى احتلال من قبل العصابات الإجرامية وليست هذه المرحلة فقط بل تاريخ العراق يشهد لشجاعة ابنائنه وصرامتهم تجاه اي تهديد يتعرض له البلد .
3 الكرم : يجود العراقي بكل ما يملك من أجل ضيفه ومن يقصده والغريب وصاحب الحاجة رغم الظروف القاسية التي يعيشها ولكن تبقى هذه الصفة ملازمة للعراقيين منذ القدم وما إطعام هذه الملايين من البشر من داخل وخارج البلد وخصوصا زيارة الاربعين للامام الحسين (ع)وغيرها من المناسبات الا شاهد حي على كرمهم وسخائهم .
4 الذكاء والإبداع : وهنا الحديث يطول في هذا المجال فالفرد العراقي تجده متفوق بالحقل الابداعي على كل الصعد العلمية والعملية وما افرازه لهذا الكم الهائل من العلماء والمبدعين الا دليل واضح على ذكاء ونضج العقل العراقي فما من محفل او محطة ابداعية او إنجاز علمي الا تجد الحيز الاكبر منه عراقي وخصوصا عندما تتاح له الفرصة والجو المناسب .
5 الطيبة والعاطفة : يحمل العراقي من الطيبة والعاطفة الجياشة ما لا يحمله اي انسان في العالم فرغم ما يمر فيه من هموم وظروف قاسية لكن تجده مفعم بالطيبة والمحبة ومشروع دائم لمساعدة الاخرين ويستدرر عاطفته اي موقف انساني وعاطفي .
6 الصبر : واي صبر كصبر العراقيين ، رغم كل ما مر فيه المواطن العراقي من حروب وحصارات ومؤامرات وظروف قاهرة وحياة صعبة وبذل لهذا العدد الكبير من الشهداء والمغدورين لكن تجده صابرا قويا لا تثنيه الرزايا ولا المصائب عن الحياة ولا تكسره اي إرادة او اي مرحلة من مراحله القاسية عن العمل والابداع وصناعة الفرح والامل للجميع .

والكثير من الصفات والمميزات التي يتميز فيها ابن الرافدين ولكن لايسع المقال لذكرها واحصائها. نعم هذا هو العراقي منجم للإبداع والغيرة والشجاعة والكرم يجب علينا ان نفخر بما نملك وان ننطلق بكل هذا الخير الوفير الذي نملكه والنضوج الباذخ بكل النواحي والصعد والتاريخ السحيق الذي يعمق جذورنا ويعطينا الاولويه والصدارة بعمل لكل مايدعوا الى الشموخ والعزة ولا يجب ان يثنينا من اساءوا للبلد وأبنائه فهؤلاء لايمثلون وجه العراق الحقيقي ولا أبنائه الاصلاء وقادرين على تغييرهم وتغيير كل ما مر بهذا البلد العظيم من خراب ودمار والصورة السوداوية التي رسمت له، فالعراقي نموذج حسن لكل العالم .