العراق يرد على مقترح نشر قوات أميركية لتأمين الانتخابات في المدن السنّية

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /

أكد مكتب رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أن تأمين حماية سير الانتخابات المُقبلة في جميع المدن العراقية تقع على عاتق القوات الأمنية من الجيش والشرطة المحلية.

جاء ذلك رداً على تقارير صحافية كشفت عن عرض تقدت به واشنطن يتضمن نشر قوات اميركية لحماية الانتخابات التشريعية والمحلية المقبلة في محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار، لازالة ما اسمته بالمخاوف من حصول عمليات تزوير هناك.

وقال سعد الحديثي، المتحدث باسم المكتب العبادي، إن “مهمة حماية الوضع الامني في عموم محافظات العراق، والإشراف على الانتخابات وتأمين الاجواء الانتخابية وتأمين يوم الاقتراع هي مهمة القوات الأمنية العراقية”.

وأضاف أن “الانتخابات المُقبلة سوف تؤمن بأشراف حكومي وتتولي القوات الأمنية العراقية تأمينها في يوم الاقتراع العام وتأمين كل متعلقات العملية الانتخابية”، مؤكدا أنه “لا وجود لأي دور اجنبية بهذه المهمة إطلاقا”.

وأشار الحديثي إلى أن “كل ما يحدث من عمليات أمنية وعسكرية في البلاد تقوم بها القوات العراقية وحدها، ولا توجد أي قوات اجنبية لا امريكية ولا غيرها”.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة (العرب اللندنية) في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، أن الجيش الأمريكي هو من تقدم بمقترح تأمين حماية سير الانتخابات المقبلة بالمحافظات السنية، خشية الولايات المتحدة أن يؤدي الوضع الحالي في الموصل والأنبار إلى التأثير على شكل التمثيل السياسي السني في البرلمان والحكومة، ما يمكن أن يشكل مغذيا جديدا للعنف”.

ومن المقرر ان تجري بالعراق في الانتخابات النيابية ومجالس المحافظات في 12 من أيار المقبل 2018 بعد مصادقة مجلس النواب على موعدها وصدور مرسوم جمهوري بالموعد.