إقامة مدينة للألعاب الهوائية و55 شاليهاً في جزيرة بغداد

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /
كشفت وزارة الثقافة والسياحة والاثار عن وجود دراسة لانشاء مدينة (الالعاب الهوائية) و55 شاليها في جزيرة بغداد السياحية، بينما اكدت تهيئة جزيرة الاعراس والتعاقد مع مطربين لاحياء الحفلات باعياد الربيع . في غضون ذلك اعلن مجلس محافظة بغداد احالة 200 دونم من موقع بحيرة الجادرية، على الاستثمار من قبل شركة تركية ليكون مرفأ سياحيا مهما.
وافاد مدير العلاقات والاعلام في هيئة السياحة التابعة للوزارة محمد حسن الرفيعي : ان المستثمر في جزيرة بغداد السياحية الواقعة شمال العاصمة، اعد دراسة تهدف الى اقامة مدينة (العاب هوائية) تتمحور مهمتها في جذب الزائرين الى اروقة الجزيرة بالشكل الذي يسهم في دعم هيئة السياحة ماليا.
واكد ان المستثمر سبق ان اقام مدينة الالعاب المائية في موقع جزيرة بغداد السياحية، معلنا ان مدينة (الالعاب الهوائية) لا تقل اهميتها في تحقيق الجانب الترفيهي عن مدينة الالعاب المائية التي جرى افتتاحها خلال المدة الماضية، منبها على وجود دراسة تهدف الى اقامة نحو 55 شاليها لاقامة الاعراس واستقبالهم فيها.
وتابع الرفيعي ان الهيئة تشرف على اعمال جزيرة بغداد وطبيعة الخدمات المقدمة للزائرين، مشيرا الى انها تستقبلهم من الساعة الثامنة صباحا وحتى العاشرة ليلا بشكل يومي، كاشفا في الشأن ذاته عن وجود اقبال كبير من قبل الاهالي وطلبة المدارس والجامعات لما تضمه من حدائق ومتنزهات علاوة على مساحات خضراء واسعة.
ولفت الى ان جزيرة بغداد السياحية تقيم دوريا مسابقات وفعاليات بالدراجات الهوائية على طول مسار الجزيرة الذي يصل الى 400 دونم، منوها بان المستثمر التابع لشركة قطاع خاص، اجرى تعديلات كبيرة وعمل على تطوير الجزيرة بحيث اصبحت مكانا للجذب السياحي وتمت تهيئتها لاستقبال العوائل خلال اشهر فصل الصيف.
وتابع مدير العلاقات والاعلام في هيئة السياحة: ان جزيرتي بغداد السياحية الواقعة شمال بغداد، والاعراس في منطقة الجادرية في بغداد، مهيأتان لاستقبال العوائل في اعياد الربيع اذ تشهدان سنويا اقبالا كبيرا لكونهما المتنفس الامن للعوائل والاطفال، فضلا عن اقامة الفعاليات والمؤتمرات والندوات التثقيفية والترفيهية وغيرها لاحتوائهما على حدائق واسعة ومساحات خضراء كبيرة.
وكشف عن ان المستثمر ابرم عقدا مع هيئة السياحة يهدف في احدى فقرات العقد الى دفع راتب لـ 250 موظفا في جزيرة بغداد بمخصصاتهم ودرجاتهم الوظيفية، مؤكدا ان الجزيرة ساهمت برفد موارد هيئة السياحة لاسيما بعد احالتها للاستثمار، مشيرا الى ان جزيرة الاعراس في منطقة الجادرية هي تابعة اداريا وماليا للهيئة، حيث وقعت عقودا مع جهات فنية بالتنسيق مع منظمة من القطاع الخاص والمختصة بالتعاقد مع مجموعة من المطربين من اجل احياء الحفلات بالتزامن مع اعياد الربيع. على الصعيد ذاته، افاد رئيس لجنة السياحة والاثار في مجلس محافظة بغداد، مازن رزوقي بان حكومة بغداد المحلية تسعى الى تنشيط القطاع السياحي والترفيهي في العاصمة وايجاد مواقع ترفيهية، مشيرا الى ان وزارة السياحة كانت قد ابرمت قبل سنوات عدة، عقدا مع احدى الشركات من اجل تطوير موقع جزيرة بغداد السياحية، مبينا ان العقد يتضمن اضافة مواقع جديدة علاوة على تأهيل المواقع القديمة مثل البرج والبحيرة المائية.وتابع ان المشروع لم ينجز خلال المدة المحددة له سلفا بسبب بعض الاشكالات الفنية والادارية التي رافقت تنفيذه، مبينا ان هيئة السياحة ابرمت عقدا تكميليا لمدة ثلاث سنوات مع الشركة من اجل تطوير الموقع على الوجه الامثل.
وافاد رزوقي بان من بين المشاريع المهمة الاخرى في بغداد هي احالة 200 دونم من موقع بحيرة الجادرية للاستثمار من قبل شركة تركية خاصة ليكون مرفأ سياحيا مهما جدا، مبينا ان المشروع ما زال في بداية التنفيذ، مبينا ان الكثير من المشيدات المهمة على نهر دجلة سيتضمنها المشروع وذلك ضمن خطة يهدف اليها المجلس لايجاد مواقع ترفيهية وسياحية على طول حوض نهر دجلة. واوضح ان 90 بالمئة من الاستثمار السياحي يتجه الى بناء مولات تجارية، بيد ان حكومة بغداد المحلية تسعى الى زيادة المساحات الخضراء وبناء متنزهات عائلية كون المولات رغم اهميتها، اصبح عددها كافيا في العاصمة لكن هنالك حاجة ماسة الى المساحات الخضراء والتشجير كذلك.