علي عيسى يطالب باستضافة العراق لخليجي 24

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / وكالات
اشاد رئيس الوفد الاعلامي القطري ورئيس القسم الرياضي في جريدة العرب القطرية علي عيسى بحفاوة الاستقبال والكرم الذي لقيه مع بقية اعضاء الوفود المشاركة من اهل البصرة ، مثنيا على التنظيم الرائع وجمالية ملعب جذع النخلة .
وقال : انا سعيد جدا بتواجدي في البصرة بين اخواننا واهلنا في هذا البلد المعروف بتاريخه العريق وشعبه العظيم ، ونرتبط معه بعلاقات وطيدة على مختلف الصعد لاسيما في القطاع الرياضي.
تنعمون بامن قل نظيره
واضاف عيسى : تواجدنا هنا لنؤكد للعالم ان العراق بلد يستحق ان يحصل على احقيته مثله مثل بقية الدول في اللعب على ارضه وبين جمهوره، وعلى العكس هناك الكثير من الدول التي توجد فيها مشاكل، بينما لمسنا هنا كل الامن والامان والراحة والاسترخاء ، وعلى المستوى الشخصي فانا يوميا اقوم بجولة لوحدي بين الفندق الذي اقطن فيه وفندق الاعلاميين وايضا اخرج في جولات ترويحية ، وارافق المنتخب في التدريبات ولم اتعرض انا او الوفد الى اي موقف ، وانما وجدنا كل الحب والتقدير والترحاب من اهل البصرة الكرام الذي ارفع لهم « العقال « ، والشهادة لله لم نشعر بغربة او مضايقة ولو لدينا شك لحظة واحدة لما خاطرنا وحضرنا الى العراق .

تشجيع مثالي
وزاد : احسسنا الجمهور العراقي بالخجل والحب الكبير وهو يساند شقيقه القطري في مباراة الشقيقين، ولو اخذنا لقطات عن الجمهور في تلك المباراة لما عرف المشاهد ان المباراة يضيفها ملعب البصرة، بعد ان رفع المشجعون الاعلام القطرية ترحيبا بنا وايضا شجع منتخبنا في بعض اللمحات الفنية وتسجيل الاهداف، والحمد لله اكرمنا بسماع النشيد الوطني العراقي وهو يعزف لاول مرة في مباراة رسمية بعد رفع الحظر، وقفت مصدوما جراء هذا المشهد والمنظر المهول للجمهور وهو يردد نشيده الوطني في اول لقاء رسمي ، العالم كان كفيفا قبل رفع الحظر لكن البصر عاد له في بصرة الخير .

استفدنا من مبدعي العراق
وتطرق عيسى الى الاواصر الاخوية التي تجمع الشقيقين العراقي والقطري ، قائلا « هناك انصهار في العلاقات التي تربطنا مع شقيقنا العراقي ، وكانت الكرة العراقية خير ممثل لنا في فترة ازدهارها في الثمانينيات ، وتواجد العديد من النجوم والكفاءات في الدوحة لخدمة الكرة القطرية ، امثال عدنان درجال ومجبل فرطوس وحارس محمد والعديد منهم ، وفي قطر نتحدث بفخر وليس بخجل عن تمثيل عدد من اللاعبين العراقيين للمنتخبات الوطنية مثل علي مجبل واولاد حارس محمد وايضا بسام الراوي ، واننا نشكر العراق على ماقدمه لقطر من كفاءات علمية من اطباء ومدرسين ورياضيين سيطول الحديث عن العراق الغالي على قلوبنا .

اعجاب بجذع النخلة
وابدى رئيس الوفد الاعلامي القطري اعجابه بملعب جذع النخلة كاسم وفكرة وتطبيق على ارض الواقع والاجمل من ذلك انسيابية الدخول والخروج والمنافذ العديدة التي يمتلكها متمنيا ان يرفع الحظر عن بقية الملاعب العراقية لان جمهور بغداد والمحافظات من حقه ان يشاهد منتخبه وقد لمست ان الجمهور هنا عاشق بجنون للساحرة المستديرة .

اعلام رائع
وبخصوص التغطية الاعلامية لبطولة الصداقة الدولية الاولى ، قال « التغطية الاعلامية كانت بمستوى الحدث بل واكثر ، شاهدنا على منصات المؤتمرات الصحفية مايقارب 26 مايك وتواجد صحفيين قطريين وعراقيين بشكل هائل اعطى انطباعا لدينا ان هناك حدثا كبيرا يجري ، كما ان هناك الشباب الذين يغطون البطولة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي كل في مجال عمله ، كما شاهدت كيف يعمل الاخرون في فندق مناوي باشا الذي يقطن فيه الصحفيون مثل خلية النحل على مدار 24 ساعة ، ولابد من تقديم الشكر الى القناة العراقية الرياضية على تغطيتها المميزة والى قناة بي ان سبورت والكاس القطرية والى جميع القنوات التي اسهمت في انجاح هذا الحدث المهم .

العراق يستحق استضافة خليجي
وطالب عيسى رئيس الاتحاد الخليجي حمد بن خليفة باعادة النظر في طلب العراق بنقل بطولة الخليج المقبلة اليه ، لانه حقا يستحق الاستضافة لما شاهدناه في بطولة الصداقة من جمهور كبير حضر للمؤازرة، وانا اؤكد من البصرة ان العراق حاليا جاهز بنسبة 70 – 80 % للاستضافة مع بعض اللمسات كما ان الية البطولة بطريقة المجموعتين تعطي فسحة من المرونة اذ ممكن ان تجري في محافظتين مختلفتين ولم لا ربما يرفع ايضا الحظر عن بغداد لتستقبل اشقاءها من المنتخبات الخليجية ، لايوجد اي بلد في العالم جاهز لاستضافة اي حدث اذا لم يمنح وقتا لانجازه حتى الفيفا يعطي موافقته لاستضافة كاس العالم قبل 6 – 7 سنوات ، كما ان روسيا ماتزال غير جاهزة تماما لاستضافة المونديال المقبل برغم انه لم يتبق سوى فترة قليلة ، وكما دعمنا اليمن في فترة من الفترات ولم يكن جاهزا بالصورة الكاملة علينا ايضا ان ندعم العراق لاستضافة البطولة المقبلة .