البصرة.. مدينة النخيل تستورد التمور بعد فقدان 80% من نخيلها

هنا الجنوب – ذي قار
أكد عضو مجلس البصرة، ربيع الحلفي، اليوم الاثنين، أن المحافظة فقدت 80 بالمائة من أشجار النخيل.
وقال الحلفي، إن “عوامل عدة شكلت عائقاً أمام الاحتفاظ باشجار النخيل في البصرة”. مؤكداً أن “البصرة خسرت نحو 80 بالمائة من اشجار النخيل خلال الاعوام الأخيرة”.
وتابع أن الحروب وارتفاع نسبة الملوحة وانخفاض الاطلاقات المائية شكلت تحدياً كبيراً لديمومة اشجار النخيل، لذلك فقدنا نحو 80 % من البساتين.
وأضاف الحلفي، أن جميع بساتين النخيل على ضفاف شط العرب وبالاخص في أقضية الفاو وأبي الخصيب والسيبة تعرضت لاندثار تام. مؤكداً بأن العراق الذي كان يعد المصدر الأول في العالم للتمور بات اليوم من المستوردين بفعل الدمار الذي طال بساتين النخيل.
ودعا الحكومة العراقية التدخل لمواجهة الأزمة التي تتعرض لها بساتين البصرة من خلال اطلاق المخصصات المائية، وأموال مشروع البتردولار، وكذلك الـ 50 بالمائة من واردات المنافذ الحدودية.
وكذلك طالب الحلفي وزارة الموارد المائية بزيادة الاطلاقات المائية والتي تبلغ 75 متر مكعب من المياه لمواجهة أزمة ملوحة المياه.
محافظة البصرة التي كانت تحتضن أكثر من 10 ملايين نخلة في سبعينيات القرن الماضي، لا تبدو كذلك اليوم، إذ تراجعت أعداد النخيل بشكل كبير إلى أقل من 3 ملايين نخلة، ولم تعد هذه الأعداد تلبّي حتى حاجة السوق العراقية .