ماء ذي قار: ديون التربية بلغت 6 مليارات دينار ونحتاج مليار دينار سنوياً لشراء “الكلور”

هنا الجنوب – ذي قار
أكدت مديرية ماء ذي قار، الاثنين، إن الديون المترتبة بذمة مديرية التربية لصالحها بلغت 6 مليارات دينار عراقي، وفي حين أشارت إلى أن الحكومة الاتحادية أبلغت المديرية بشراء المواد الاولية والوقود من مبالغ الجباية، أوضحت أن المواطنين والدوائر الحكومية لم يتعاونوا معنا.
وقال مدير ماء ذي قار، احمد طالب عبد لـ”هنا الجنوب”، إن “الحكومة الاتحادية أبلغتنا بالاعتماد على الجباية لغرض شراء المواد الاولية للماء والوقود لمحطات الماء”، لافتًا إلى “وجود اكثر من 250 محطة ومشروع في ذي قار، والجباية تسدَّ ما نسبته 25% من الخسائر بالوقود والمواد المستخدمة في تنقية المياه كالشب والكلور”.
وأضاف، إن “ايرادات الماء ضئيلة جدا لعدم وجود تسديد، ودوائر الحكومة غير متعاونة ولم تدفع المبالغ”.
وأوضح إن “تربية ذي قار تتذرع بعدم وجود باب في الموزنة لهذا الامر، واغلب دوائر الحكومة لدينا ديون بذمتها ولا تدفع”، مشيرًا إلى “وصول كتاب من الوزارة يقضي بأن شراء الكلور والشب يتم عن طريق الدائرة من مبالغ الجباية”.
وأوضح، “نحتاج شهرياً إلى شراء 120 طنًا من الكلور، وسعر الطن الواحد 800 ألف دينار أي قرابة مليار دينار سنوياً، فضلا عن المبالغ الطائلة لشراء الشب، لذلك هذه مبالغ كبيرة وتعتمد على الجباية وليس هناك تعاون من قبل المواطن ولا من قبل الدوائر الحكومية”.