6 الآف خريج بين دكتوراه وماجستير في العراق عاطل عن العمل!!

هنا الجنوب:
وصف عضو هيئة رئاسة مجلس النواب، حسن كريم الكعبي، عدم احتضان اصحاب الشهادات العليا من قبل وزارة التعليم بـ”الفساد الاداري” كونه تعمد لهدر طاقات علمية أجبرت على طلب اللجوء في بلدان اخرى بحثا عن فرص العيش الكريم.
وقال الكعبي خلال لقائه بمكتبه اليوم الاربعاء، مسؤولين منظمة بغداد كممثلين عن اصحاب الشهادات العليا العاطلين عن العمل، ان “عدم استقطاب الكفاءات العلمية هو نوع من انواع الفساد الاداري ، باعتباره هدر واضح في اهم طاقة ومورد علميين للبلد”.
وبين ان “مجلس النواب سيتابع هذا الملف مع الجهات المعنية، ودراسة الملف من كل جوانبه، واقتراح مشروع قانون يتعلق بفصل الدراسة المسائية عن الصباحية او يعرف بقانون التشغيل، والكل على دراية ان الدراسة المسائية اصبحت اليوم هي الاساسية من حيث الاعداد والكوادر التي تحتاجها الجامعات والكليات سواء الحكومية او الاهلية، بينما الدراسة الصباحية محصورة ضمن نطاق القبول المركزي فقط”.
وتابع الكعبي، ان “الامر الاخر الذي يجب بحثه مع الجهات الحكومية المعنية هو انهاء ما يعرف بنظام الاجر على الساعة الذي تطبقه الجامعات مع المحاضرين من الاساتذة واصحاب الشهادات، فمثل هذه الاجور لا تليق بهم ، وهنا قد يجبرون على الهجرة لبلدان اخرى ، وهنا ضيعنا فرصة للاستفادة من طاقة علمية جاهزة تصل للدولة الاخرى دون ان تبذل فيه اي مجهود فقط تمنحه فرص لجوء وعمل ، وهذا الامر خطير جدا يجب الانتباه له من قبل الحكومة”.
كما تطرق الى انهاء ظاهرة فسح المجال لموظفين من وزارات اخرى حاصلين على شهادات عليا بالمحاضرة كأساتذة في الجامعات للدراسات المسائية ، فهم اصلا موظفي دولة، وهذه الفرصة يجب ان تمنح لأساتذة لم يحصلوا على فرصة عمل”.
من جهته اوضح الدكتور عباس علي الجاسم ان منظمة {كفاءات بغداد}، هي منظمة مسجلة في الدوائر المعنية وتعمل كممثل عن اصحاب الشهادات العليا ممن لم يحصلوا على فرصة عمل ضمن تخصصهم في الجامعات العراقية والبالغ عددهم ما بين 5- 6 الاف خريج ما بين دكتوراه وماجستير،” موضحا ان “اغلب الجامعات تتعامل مع هذه الشريحة بشكل غير لائق من حيث عدد ساعات العمل ، والاجر القليل الذي تخصصه لهم”.