رايتس ووتش: حكومتا المركز والاقليم اتهمتا مئات الاطفال بالانتماء الى داعش

هنا الجنوب – ذي قار
ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته اليوم الاربعاء، إن حكومتيّ المركز وإقليم كردستان اتهمت مئات الأطفال بالإرهاب لانتمائهم الى تنظيم “داعش”.
وذكرت المنظمة في تقريرها الذي حمل العنوان “لازم كلّكم تعترفون” والصادر في 53 صفحة، أن “السلطات العراقية وسلطات إقليم كردستان تعتقل وتلاحق غالبا الأطفال الذين لهم أي صلة مزعومة بداعش، وتعذبهم لانتزاع الاعترافات وتحكم عليهم بالسجن بعد محاكمات سريعة”، مبينة ان “القانون الدولي يعترف بأن الأطفال المجندين من الجماعات المسلحة هم في المقام الأول ضحايا ينبغي إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع”.
وقالت مديرة المناصرة في قسم حقوق الطفل في هيومن رايتس ووتش جو بيكر “يُحتجز الأطفال المتهمون بالانتماء إلى داعش ويُعذبون ويُحاكمون بغض النظر عن مستوى مشاركتهم مع التنظيم”، مشيرة الى ان “هذا النهج القمعي ظالم وسيخلق عواقب سلبية دائمة للعديد من هؤلاء الأطفال”.
وبحسب المنظمة فأن الأطفال العراقيون الذين احتجزوا للاشتباه في تورطهم مع “داعش” يقولون إنهم يخشون العودة لبيوتهم عقب إطلاق سراحهم لأن توقيفهم يصنَّفهم تلقائيا “كدواعش” ما يُعرّضهم لهجمات انتقامية.
وقال أطفال محتجَزون لدى حكومة إقليم كردستان إنهم يخشون إعادة اعتقالهم من قبل القوات الاتحادية إذا عادوا إلى المناطق الخاضعة لبغداد.
وتُقدّر هيومن رايتس ووتش أن السلطات العراقية وسلطات إقليم كردستان كانت تحتجز في نهاية 2018 حوالي 1.500 طفل بسبب انتمائهم المزعوم إلى “داعش”. ووفقا للحكومة العراقية فقد أُدين 185 طفلا أجنبيا على الأقل بتهم الإرهاب وحكم عليهم بالسجن.