الرئيسية » مقالات » النظام الصحي الحالي في العراق نظام متهالك مستهلِك دون جدوى …. عبدالرحمن البطاط

النظام الصحي الحالي في العراق نظام متهالك مستهلِك دون جدوى …. عبدالرحمن البطاط

يعتبر النظام الصحي في العراق من أسوء الأنظمة في المنطقة على الأقل فضلاً عن العالمية بسبب ما يعانيه من مشاكل جسيمة في ظل التطور الحاصل في الخدمات الصحية في العالم و تراجعه في العراق و هذا واضح جداً ربما لا يحتاج إلا الى أحصائية عدد طالبي الخدمات الصحية في القطاع الخاص أو في السياحة العلاجية خارج العراق مع الزخم الحاصل في المؤسسات الصحية الحكومية حالياً لكنها لا تمثل الا نسبة لا تتجاوز 10‎%‎ من الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين و يتكفل القطاع الخاص بالنسبة الباقية و هذا يمثل أستنزاف للدولة و للمواطن فضلاً عن مشاكل نظام دفع الرواتب و التعوضيات و تحويل العاملين في القطاع الصحي ألى التفكير بعقلية الموظف الذي ينتظر نهاية الشهر ليستلم راتبه حاله حال غيره دون الالتفات الى الخدمة المقدمة و مستوى جودتها.

الحل الأمثل هو أقرار مشروع قانون الضمان الصحي و التوجه لتحويل المؤسسات الصحية الى هادفة للربح و تتحول المستشفيات الى شركات تقدم باقة من الخدمات مدفوعة الثمن من شركات الضمان الصحي مقابل مبلغ مالي يساهم فيه المواطن بنسب متفاوته حسب المستوى المعيشي .

لكن مفتاح هذا المشروع و أدواته يجب أن تتوفر و يتم من الان للانتقال من نظام الادارة العامة و تمويل الدولة الى نظام ادارة الاعمال و التمويل الذاتي و من أهم مفاتيح و أدوات هذا النظام هم ثلاث تخصصات :
1-طب الأسرة.
2-الادارة الصحية و ادارة المستشفيات و ادارة التمريض.
3-التمريض المتقدم.

يجب على القيادات الصحية و متخذي القرار في وزارة الصحة التوجه نحو هذه التخصصات و إيلائها أهمية قصوى لتتمكن لاحقاً تطبيق مشروع الضمان الصحي بمراحله الثلاث ..

عبدالرحمن البطاط