الرئيسية » أخبار الرياضة » هازارد يقود ريال مدريد للفوز على سالزبورغ

هازارد يقود ريال مدريد للفوز على سالزبورغ

هنا الجنوب – ذي قار
حقق ريال مدريد الإسباني، انتصارًا بهدف دون رد على ريد بول سالزبورج النمساوي، مساء اليوم الأربعاء، ضمن تحضيراته الودية للموسم الجديد.
وسجل هدف المباراة الوحيد البلجيكي إيدين هازارد في الدقيقة 18، وهو أول هدف له بقميص ريال مدريد منذ انضمامه هذا الصيف.
واعتمد الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، على طريقة لعب (3-4-2-1) بوجود كورتوا في حراسة المرمى، أمامه الثلاثي راموس، فاران، وميليتاو، وفي الوسط مارسيلو، كروس، كاسيميرو، كارفاخال، إيسكو، وهازارد، ومهاجم وحيد كريم بنزيما.

الشوط الأول
أول تهديد في المباراة، كان من ريال مدريد عبر تسديدة قوية من البرازيلي كاسيميرو في الدقيقة 4، لكنها مرت أعلى المرمى.
وجاء الرد من ريد بول سالزبورج، بتسديدة من مينامينو الذي انطلق على الجبهة اليمنى، لكن تسديدته مرت بعيدًا عن شباك كورتوا في الدقيقة 9.
واستلم كريم بنزيما تمريرة مميزة من زميله هازارد، وسدد على مرمى ريد بول، لكن الحارس ستانكوفيتش تصدى لها وحولها إلى ركنية في الدقيقة 13.
ونجح إيدين هازارد، مهاجم ريال مدريد، في تسجيل الهدف الأول للميرنجي بالدقيقة 18، حيث سدد كرة أقصى يسار مرمى ريد بول، وهو هدفه الأول بقميص الملكي.
وكاد هازارد أن يُسجل الهدف الثاني لريال مدريد، حيث انفرد بالحارس ستانكوفيتش الذي تصدى ببراعة لتسديدته في الدقيقة 38.
واستمرت سيطرة ريال مدريد على المباراة، سعيًا نحو مُضاعفة النتيجة، لكن دون أي فاعلية حتى نهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني
ومع بداية الشوط الثاني قرر زيدان الدفع بفيدي فالفيردي وناتشو ويوفيتش وفاسكيز وفينيسيوس جونيور وأودريوزولا، بدلا من كاسيميرو وميليتاو وهازارد وإيسكو وبنزيما وكارفاخال.

وحاول ديارا لاعب ريد بول سالزبورج تهديد مرمى ريال مدريد، بتسديدة من خارج منطقة الجزاء، لكن الحارس كورتوا أمسك بها بسهولة في الدقيقة 51.
وأهدر داكا لاعب ريد بول أخطر فرصة في الشوط الثاني لتعديل النتيجة، حيث انفرد بالحارس كورتوا لكنه سدد برعونة شديدة أعلى مرمى كورتوا في الدقيقة 58.
وتألق الحارس ستانكوفيتش، ودافع عن مرمى ريد بول سالزبورج، بعدما تصدى لتسديدة البديل لوكا يوفيتش في الدقيقة 82، في محاولة للميرنجي لمضاعفة النتيجة.
وكان الفريق النمساوي هو الأكثر خطورة خلال الشوط الثاني، لكن بدون إيجابية على شباك كورتوا، بينما ريال مدريد فشل في تهديد مرمى الخصم، رغم الوصول إلى مناطق الخطر، بسبب رعونة الهجوم وخاصًة الشاب فينيسيوس حالت دون مُضاعفة النتيجة.