الرئيسية » اخبار محلية » الكشف عن أسباب تجدد الخلاف بين ذي قار والمثنى حول الرقعة النفطية المشتركة

الكشف عن أسباب تجدد الخلاف بين ذي قار والمثنى حول الرقعة النفطية المشتركة

هنا الجنوب – ذي قار
كشف عضو مجلس محافظة المثنى عاجل كاظم، الخميس، سبب الخلاف مع محافظة ذي قار حول الرقع النفطية المستكشفة.

وقال كاظم، لوسائل إعلام محلية تابعتها هنا الجنوب، إن “سبب الخلاف الرئيسي يعود إلى ملف تشغيل الأيادي العاملة ونِسبها من المحافظتين”.

وأوضح، أن “محافظة ذي قار تدعي احقيتها بامتلاك 75% في تلك المناطق والرقع المستكشفة”، مبيناً أن “محافظة المثنى هي من تمتلك تلك النسبة، لكن وجود مقر شركة النفط في محافظة ذي قار، هو السبب وراء سيطرة المحافظة على المواقع المستكشفة”.

وتابع عضو مجلس محافظة المثنى، أن “نسبة الأيادي العاملة من محافظة ذي قار ضمن الشركات التي تعمل في المواقع المستكشفة تبلغ 75 %، اما العاملين من محافظة المثنى فتبلغ نسبتهم 25 %، الأمر الذي يعد غير عادل، وهو ما دفع الحكومة المحلية إلى تقديم اعتراض لدى الحكومة المركزية ووزارة النفط”.

وكانت وزارة النفط، قد حسمت خلال العام الماضي 2018، الخلاف بين محافظتي ذي قار والمثنى حول رقعة نفطية مشتركة، بتقاسمها بين المحافظتين مناصفة .

وأوضحت وزارة النفط، أن “الاحتياط النفطي للرقعة يمثّل اضافة جديدة للاحتياطيات النفطية العراقية، مبينة أن “الرقعة كانت من بين الحقول  التي ساهمت في اضافة كمية 10 مليارات برميل الى الاحتياطي النفطي”.