الرئيسية » مقالات » «طز» بوزير التربية

«طز» بوزير التربية

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / حسن جمعة

كتبنا كثيرا وحذرنا اكثر من فساد العديد من الوزارات العراقية ووزرائها وحواشيهم وسائقيهم وحماياتهم واقربائهم وكل ما يرتبط معهم بعلاقة حميمية او مصلحية.. فاليوم تمَّ الحكم على وزيرة التربية السابقة بالسجن لسنة مع ايقاف التنفيذ بتهم فساد واضرارها بالمال العام ..وقد طالبوها بتسديد مبلغ 41 مليار دينار عراقي وهي النقود التي تم صرفها ونهبها عندما كانت على راس الوزارة لذلك اوقفوا التنفيذ!.. ولا ندري هل هناك قضايا فساد اخرى قد تظهر مجددا عليها ومن اين ستدفع المليارات ولو ان الامر لا يعنينا لكننا نربطه دائما بالفساد ولو طبق قانون من اين لك هذا؟ كنا سنتعرف على ملكية كل واحد من هؤلاء.. قادة الخطوط الاولى في الوزارات ولو ان كل الخطوط هي عبارة عن حلقات فاسدة اذن “طز” بها..فوزارة التربية من اكثر الوزارات فسادا ودوما ما تتنافس على المراكز الاولى في النهب واعطاء الاستثمارات والمشاريع من دون بناء اي طابوقة في اي مكان حتى اصبحت مدارسنا كمجالس العزاء القديمة يجلسون القرفصاء على الارض ومنهم من يجلس على مؤخرته اللينة  لتختم الرطوبة ختمها على مؤخرته وكانه قد ضاقت به السبل ليعملها على نفسه!!..فيصبح مادة دسمة للنصب لتتسبب بانهيار اعصابه والركون للبكاء والحقد على المدرسة بطلابها ومدرسيها والحقد على العراق بشكل كامل فقد جعلونا نتذكر ايام “الملالي” حينما يتجمعون حول شيخهم وهو يفسر لهم سورة (ان زلزلة الساعة لشيء عظيم) ..فالعملية التربوية في العراق اصبحت عبارة عن هم كبير للعائلة والفساد زحف بكل رعونة الى نهب زجاج النوافذ وارضيات الصفوف فتركها جرداء رطبة..فـ”طز” بكل من اخذ دينارا واحدا من اي مشروع حتى ان كان مشروعا مجتمعيا بجمع مبالغ مثلا لطلاء الصفوف فالطفولة سرقت وجاءت مكانها طفولة بمدارس اهلية للمترفين فقط اما ابناء الخائبة فعليهم تحمل غازات معلم مادة الرسم والرياضة التي تلاشت بفعل هزة ارضية نيابية نهبت منا كل شيء وكل شيء قابل للتأويل!..