مقالات

العراق وبدائل التنمية

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / حميد الموسوي اخيرا تنبه المسؤولون العراقيون الى مخاطر الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل القومي وادرارة الاقتصاد العراقي وذلك بعد حصول الازمة المالية العالمية وما خلفته من اثار وتداعيات خطيرة وما احدثته من هزات ارتدادية اربكت اقتصاديات العالم باسره. وفق كل المقاييس تكون مثل هذه الدعوات متأخرة جداً ولا تبشر ببدائل تنموية على الاقل في ...

أكمل القراءة »

لقد اتفق الغرب القضاء على داعش .. فمتى يتفق ساستنا العظام ؟؟

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / محمد رضا عباس  لقد اتفق البرلمان الانكليزي بالأغلبية المطلقة , وهي من الحالات النادرة ,على محاربة داعش . واتفق الجمهوريون والديمقراطيون وبالأغلبية المطلقة محاربة داعش وهى حالة هي الأخرى نادرة .لان معظم القوانين في الولايات المتحدة الأمريكية تشرع بالنصف زائد واحد. بالحقيقية اعتبر الجمهوريون تحرك الرئيس اوباما ضد داعش تحرك متأخر و بطيء ويدفعون بإرسال ...

أكمل القراءة »

وفرّي دموعك أيتها العراقية فأن البكاء يطول؟!

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / واثق الجابري. حينما تمارس السلطة بمنطق الربوبية والأبدية، تمتلأ الساحة السياسية بالأصنام والعبيد، ولا يجوز للأحرار دخول حظيرة الكفر والإشراك بالحقوق المدنية، التي يشغلها جملة باكين على السلطة، متباكين على ذبائح أفعالهم، أهرامهم أوهام على رمال ومستنقعات التاريخ، مجبولين على فكر مقيد بأضغاث الاحلام، ينحني الخضعون والمتذللون ظهورهم كعبيد منافع (عالي المقام).منتوج كل وعاء أصل ...

أكمل القراءة »

عرب وين.. كاكه معصوم وين؟!

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / فالح حسون الدراجي ثلاثة موضوعات أمامي، كل واحد منها يستحق أن يكون مقالاً إفتتاحياً، فالموضوع الأول الذي يخص كلمة الرئيس معصوم في هيئة الأمم المتحدة، هو كامل الدسم، وفيه مادة جيدة للكتابة، والثاني الذي يخص تصريح رئيس البرلمان سليم الجبوري حول إطلاق سراح السجناء السعوديين والذي يحمل (من باب الكلاوات طبعاً) إسم تبادل السجناء مع السعودية ...

أكمل القراءة »

نساء عراقيات سيخلد بطولاتهن التأريخ

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / حميدة مكي السعيدي العراق وبكل من على ارضه هو الابداع والتألق والشجاعة والاباء لأنه بلد عاشه وعلى مر العصور الماضية والحاضرة المعاناة الالم الجور والظلم والفقر والاستبداد لكنة كان صامدآ أبيا لا تثنية ريح ولا تهزه الازمات ولد من رحمه المبدعون والابطال من النساء والرجال الذين سيخلدهم التأريخ . هنا العراق شموخ واباء تحمل أبناءه ...

أكمل القراءة »

بــــــــــــــــــين الســـــــــــــــطور . من قتل حزب الدعوة؟!

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / واثق الجابري. يبدو أن المقارنة مجحفة جداً، بين خروج المالكي من المنصب وما سجله التاريخ لشخصيات تاريخية تركوا مناصبهم بالإستقالة، بعد قرائتهم مجريات الأحداث بواقعية، ولم يفعلها لأن الأمن وصل الى الإنهيار وتراجع الإقتصاد والفقر الى أدنى مستوياته، وأستشراء الفساد والمحسوبية لدرجة فقدان ثلث مساحة العراق، و15 مليار فساد إداري وبقدرها سوء إدارة وغيرها يفقد ...

أكمل القراءة »

السيطرات العراقية في بورصة الخليج

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / باقر العراقي  ما يزال الأمن الشغل الشاغل لدى كل العراقيين، وهم يودعون أبناءهم يوميا سواء كانوا شهداء في جبهات القتال، أم مغدورين دون ذنب قتلوا، أو إرهابيين وقفوا بجانب داعش، وقرروا قتل الوطن، لكن هل هؤلاء هم السبب أم أن هناك أسباب وراء الكواليس، ولا يعرفها الناس. حينما يقف البعض مع داعش، ويقاتل معها فهو ...

أكمل القراءة »

عراك على فطيسة

وكالة هنا الجنوب الاخبارية / هادي جلو مرعي مثل أي حيوان متوحش يبدو البعض وهم يتعاركون على فريسة نهشتها أنياب نمر في غابة فتهاوت على الأرض، وإلتئم عليها بقية النمور ليتقاسموها وتندهش العين وهي ترى عشرات الأفواه والأنياب تقطع أوصالا وتسحب منها ماتقدر عليه، ثم يترك منها ماتتهاوى عليه الضباع وبنات آوى والثعالب، ثم الطيور التي تهوي من السماء، ولايتبقى ...

أكمل القراءة »

حكيم النجف..قراره يُنجيَ!

وكالة هنا الجنوب الابخايرة / محمد الحسن الفصائل التي تقاتل الإرهاب على الجبهات, لم تذهب بنزهة؛ إنما لبّت نداء الواجب المقدس في ظل غياب الدولة وإنهيار مؤسستها الأمنية والعسكرية -ولهذا أسباب تطول- فجاءت أفواج الحشد الشعبي وسرايا المقاومة المسلحة, متوئمة مع إرادة السلام والتقدّم. السلام مرتكز رئيسي لتحقيق أي تقدم مطلوب, ولن يتحقق بمعجزة؛ بل له أدوات رئيسية توجده من العدم..العراق ...

أكمل القراءة »

مع رحيل الفريق الاول الركن عبد الجبار شنشل ذكريات ومشاهدات

وكالة هنا الجنوب الاخبارية: عباس باجي الغزي /ضابط متقاعد 1 _ اول مره اشاهد عبد الجبار شنشل عندما كنت ضابطا صغير .عام 1978.حيث كنت اقف على جانب سلم الطائره العسكريه التي اقلته الى الموصل .. كان عملاقا ..ضخامه غير طبيعيه ..ادهشني كف يده الكبيره وهو يرد تحيتي ..كنت انظر بدهشه الى ذلك الضابط العراقي الذي سمعت باسمه وانا لا زالت ...

أكمل القراءة »