“داعش” يمهل المسيحيين يوماً لمغادرة الموصل ويعد بضرب اعناق المخالفين

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /

امهل مسلحو “داعش” وحلفاؤهم من العراقيين مسيحيي الموصل يوما واحدا لمغاردة الموصل كما وضع ثلاثة شروط ابرزها ضرب عنق لمن يخالف التعليمات

وصعد مسلحو “داعش” ومؤيدوهم من هجماتهم ضد المسحيين واغلقوا جميع الكنائس كما رفعوا راياتهم فوقها وازالوا الصلبان.

ووضع بيان حمل توقع “ولاية نينوى” في الموصل حيث يعمل جميع الفصائل تحت لواء “داعش” ثلاثة شروط للمسيحيين إما اعتناق الإسلام او دفع جزية او مواجهة الموت بحد السيف.

كما حث المسيحيين على مغادرة المدينة في غضون 24 ساعة. وكان معظم المسيحيين قد غادروا المدينة منذ سقوطها بيد مسلحي “داعش” وحلفائهم.

وجاء في البيان انه سيسمح “للمسيحيين بالجلاء بانفسهم فقط… لموعد آخره يوم السبت الموافق 21 رمضان الساعة الثانية عشرة ظهرا”.

“وبعد هذا الموعد ليس بيننا وبينهم الا السيف” بحسب البيان.

وضيق المسلحون المتطرفون الخناق على المسيحيين فامروا مؤخرا المؤسسات الصحية في مدينة الموصل بإيقاف عمل المئات من المسيحيين ممن يعملون كأطباء وممرضين. وطلب طردهم من الوظائف في المؤسسات العامة.

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الخطة لتهجير هؤلاء الى سهل نينوى وضم المنطقة لاقليم كردستان واظهار الاكراد انهم المدافعين عن الاقليات مثل التركمان والشبك والمسيحين لضم مناطقهم لدولة كردستان القادمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى