ذي قار تعلن عودة 38 أسرة نازحة إلى مناطقها السابقة بعد تحريرها من داعش

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /

أعلنت دائرة الهجرة والمهجرين في ذي قار، امس الاثنين، عن عودة 38 أسرة نازحة الى مناطق سكناها السابقة في مناطق تازة واليوسفية والمحمودية، فيما بينت ان العمليات الأمنية الناجحة في المناطق المذكورة أسهمت في عودة الأسر النازحة.

وقال مدير دائرة الهجرة والمهجرين في ذي قار علي صالح الحلو  إن ” الايام الاخيرة شهدت عودة 38 اسرة نزحت الى محافظة ذي قار منذ حزيران الماضي، الى مناطق سكناها التي هجرت منها في تازة والمحمودية واليوسفية”.
واكد الحلو أن “عودة الأسر النازحة جاءت بفعل الاستقرار الامني ونجاح العمليات العسكرية لقوات الجيش والحشد الشعبي في المناطق الساخنة”، مشيراً الى أن “عملية النزوح الى المحافظة لازالت مستمرة ولكنها أخذت بالتناقص مؤخراً”.
وأوضح مدير دائرة الهجرة والمهجرين في ذي قار أن ” الدائرة سجلت 1516 اسرة نازحة اضافة الى 200 اسرة نازحة اخرى لا زالت قيد التسجيل”، متابعاً أن “دائرة الهجرة قامت بتوزيع الوجبة العاشرة من منحة النازحين البالغة مليون دينار على 66 عائلة وبذلك يكون عدد الاسر التي تسلمت المنحة 1308 من اصل الاسر المسجلة”.
وكانت محافظة ذي قار قد اعلنت الاسبوع الماضي عن استقبال اكثر من 1600 اسرة نازحة من المناطق الساخنة في شمال وغرب البلاد وأكدت توزيع منحة المليون دينار على 1018 أسرة نازحة.
يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في،(العاشر من حزيران 2014)، كما امتد نشاط داعش بعدها إلى محافظات أخرى بينها صلاح الدين وكركوك وديالى وأربيل ودهوك ومناطق قريبة من العاصمة بغداد، ما أدى إلى موجة نزوح جديدة في البلاد.
وأدت سيطرة التنظيم المتشدد على هذه المناطق التي تسكنها أقليات دينية من المسيحيين والايزيديين والشبك والكاكائية الى نزوح مئات الآلاف منهم، وحدوث كارثة انسانية كبيرة جراء محاصرة آلاف من الايزيديين في جبال سنجار، حيث توفي المئات من النساء والاطفال وكبار السن بسبب الجوع والعطش وحرارة الجو.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى