العراق والكويت يوقعان 45 اتفاقية

وكالة هنا الجنوب الاخبارية:
اكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي, حرص العراق لتعضيد علاقاته مع دولة الكويت, فيما ابدت الاخيرة, متمثلة بنائب رئيس وزرائها الاول ووزير خارجيتها الشيخ صباح الخالد الصباح, رغبتها بتعزيز التعاون المشترك سياسيا وامنيا واقتصاديا.وتتزامن اللقاءات التي جمعت بين المسؤولين, مع انطلاق فعاليات اجتماع اللجنة العراقية- الكويتية في العاصمة بغداد.بيان رئاسي ، ذكر ان معصوم والصباح استعرضا مجمل التطورات السياسية والأمنية في المنطقة، ومسار العلاقات الثنائية.واعرب معصوم عن امتنانه لـ”الكويت على موقفها الداعم للعراق في العديد من الميادين لاسيما موافقتها على تأجيل سداد الدفعة الأخيرة من التعويضات المترتبة على العراق”.بدوره, نقل الوفد الزائر رغبة بلاده لـ”العمل معا من أجل تطوير العلاقات الثنائية في الميادين السياسية والاقتصادية والاستثمارية ومجالات أخرى للتعاون البنّاء”, مبينا ان “الكويت تنظر بعين الحرص على استقرار العراق”.

وسط اجواء اتسمت بالايجابية, انطلقت امس الاحد, فعاليات اجتماع اللجنة العراقية- الكويتية في العاصمة بغداد.
وفي لقاءات لرئيسي الجمهورية والوزراء, مع النائب الاول لرئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح, اتفقت فيها الاطراف على اهمية تعزيز العلاقات الثنائية وتدعيمها.
بيان رئاسي ، ذكر ان معصوم اكد خلال استقباله الصباح والوفد المرافق، حرص العراق الدائم على تدعيم أطر العلاقات الثنائية القوية مع دولة الكويت بما يكفل المصالح المشتركة للبلدين.
واستعرض الجانبان مجمل التطورات السياسية والأمنية في المنطقة، فضلا عن مسار العلاقات الأخوية التي تربط الدولتين الجارتين والسبل الكفيلة بتعضيد هذه العلاقات في المجالات كافة وضرورة فتح آفاق رحبة للتعاون المشترك بينهما.
واعرب رئيس الجمهورية عن امتنانه لـ”دولة الكويت على موقفها الداعم للعراق في العديد من الميادين لاسيما موافقتها على تأجيل سداد الدفعة الأخيرة من التعويضات المترتبة على العراق”، واصفاً هذه الخطوة بـ”المهمة” خصوصا وان العراق يخوض حرباً شرسة ضد داعش، في ظل ظروف اقتصادية صعبة.
بدوره نقل الوفد الزائر، بحسب البيان، رغبة بلاده لـ”العمل معا من أجل تطوير العلاقات الثنائية بين العراق الكويت في الميادين السياسية والاقتصادية والاستثمارية ومجالات أخرى للتعاون البنّاء”.
وأشار وزير الخارجية الكويتي إلى أن “الكويت تنظر بعين الحرص على استقرار العراق”، معتبرا أن أمن العراق ينعكس لصالح أمن وازدهار المنطقة بشكل عام.
وفي ذات الاطار, بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي مع الوزراء الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات والاوضاع في المنطقة وجهود محاربة عصابات داعش الارهابية.
وأشار العبادي، وفقاً لبيان مكتبه الإعلامي ، إلى “وجود اجواء طيبة وصورة جديدة للعراق في ما يخص علاقاته مع دول المنطقة والجوار”، مبينا أن “تعزيز التعاون مع دول المنطقة على اساس المصالح المشتركة سيمثل مصدر قوة للجميع ويبعد عنها خطر الإرهاب والتطرف”.من جانبه اثنى الصباح، بحسب البيان، على “توجهات رئيس مجلس الوزراء خلال فترة المئة يوم من عمر الحكومة وبالاخص في مجال تطوير علاقات العراق مع دول الجوار وبقية الملفات”، مشيرا الى أن “هذه التوجهات مبعث أمل واطمئنان بأن جميع الامور تسير في مساراتها الصحيحة”.
وتابع وزير الخارجية الكويتي أن “العراق يمثل ركيزة مهمة لاستقرار المنطقة ولدينا رغبة اكيدة ونية صادقة للتنسيق والتعاون المشترك لتجاوز جميع التحديات”.
وفي السياق ذاته، أكد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الكويتي في بغداد ، ان “تأجيل الكويت استلام دفعة التعويضات خفف الكثير من الاعباء عن العراق”, فيما كشف الصباح عن قرب تشكيل لجنة مشتركة بين العراق والكويت لتنظيم الملاحة في خور عبد الله.
الصباح أكد, خلال المؤتمر, ان “العلاقات بين البلدين تتقدم الى الامام, الامر الذي يعكس حرصهما على التعاون والارتقاء في العلاقات بين الشعبين”، كاشفا عن توقيع 45 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين من خلال تعاون اللجنة العليا المشتركة.
ولفت وزير الخارجية الكويتي, الى “وجود تعاون للسماح بدخول العراقيين الى الكويت”، مشيرا الى “قرب افتتاح قنصليتين كويتيتين في البصرة واربيل”.
وتابع ان “البلدين يسعيان لتشكيل لجنة لتنظيم الحركة في خور عبد الله”, مؤكدا ان الملاحة فيه ستكون سالكة وآمنة.
وفيما لفت الى “نجاح التعاون بين العراق والكويت في مجال الصيد”، أعرب عن امنياته بـ”نقل التجربة الى بقية دول الخليج”.
وحول ميناء مبارك الكويتي, قال الصباح ان “ميناء مبارك يتكامل مع الموانئ العراقية والمنطقة تحتاج الى حركة بحرية واسعة”.
إلى ذلك، انطلقت، أمس الاحد، فعاليات اجتماعات اللجنة العراقية– الكويتية في العاصمة بغداد لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين.
وذكر مصدر مطلع، في تصريح صحفي، ان اجتماعات اللجنة العراقية – الكويتية، انطلقت في العاصمة بغداد لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين”.
وكان نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الخارجية الكويتي صباح الخالد الصباح، قد وصل، أمس، الى العاصمة بغداد ليرأس الوفد الكويتي في اللجنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى