مستشار رئيس الجمهورية يعزي الامة الاسلامية بذكرى استشهاد راهب اهل البيت الامام الكاظم “ع”

هنا الجنوب: محمد الانصاري
عزا سيد شروان كامل الوائلي مستشار رئيس الجمهورية الامام الحجة المهدي “عج” والمراجع الكرام والامة الاسلامية باستشهاد الامام الكاظم ” ع ”
وقال الوائلي ” ان الامام موسى الكاظم “عليه السلام” عنواناً لجميع الاحرار والرافضين للظلم وقد اعطى درساً في الصبر وعدم مطاوعة الظالمين ”
واضاف ” ان الرسالة المعروفة للامام الكاظم “ع” التي ارسلها الى سجّانه “كلما ينقضي عني يوم من البلاء ينقضي عنك يوم من الرخاء وكلانا سيفنى الى يوم ليس فيه انقضاء وهنالك سيخسر المبطلون ” وبهذه المناسبه نعزي العالم الاسلامي اجمع باستشهاد الامام الكاظم وفقنا الله جميعاً في السير على ذات الخطى ”
فالسلام على راهب أل بيت محمد(ص) السلام على المعذب في قعر السجون وظلم المطامير. السلام على غريب بغــداد…. السلام على كاظم الغيض موسى . السلام على باب الحوائج(موسى بن جعفر).
واشار الوائلي “لابد لنا ان نتذكر فاجعة جسر الائمة في بغداد التي راح ضحيتها المئات من زوار الامام الكاظم “ع” اثر التدافع على زيارة الامام (ع) .
يذكر ” ان الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام ) ولد يومَ الأحد السابعَ من شهر صفر سنة 128 هجرية في الأبواء[1] بين مكة والمدينة المنوّرة .
أبوه : الإمامُ جعفرٌ الصادق ؛ السادسُ من أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
أمّه : حميدة ؛ جارية من البربر ، كانت امرأة على قدر كبير من الأدب والخلق ؛ قال فيها الإمامُ الصادق : حميدة مصفّاة من الأدناس كسبيكة الذهب .
نشأ الإمام الكاظم في أحضان أبيه ، وأدّبه فأحسن تأديبه .
أطلق الناسُ عليه ألقاباً عديدة تدلّ على صفاته الأخلاقية ؛ منها : الصابر ، العبد الصالح ، الأمين ، ولكنه اشتهر بلقب ( الكاظم ) ، لأنه كان يكظم غضبه .
أمضى الإمام مع والده عشرين سنة ، وعاش بعد والده 34 سنة . . قضى نصفها في السجون المظلمة .
كان الإمام الكاظم نحيفَ الجسم . . أسمرَ اللون . . كثُّ اللحية . . عليه سيماءُ الأنبياء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى