الاحرار تتهم المستشارين الامريكان بتشجيع داعش على قتل العراقيين

هنا الجنوب/ أكد النائب عن كتلة الاحرار النيابية عبد العزيز الظالمي، الاحد، على ضرورة منع التحالف الدولي من اداء مهامه في العراق كونه جزء من تردي الاوضاع الامنية المتكررة في الانبار، متهماً المستشارين الامريكان بتشجيع داعش على قتل العراقيين، فيما أشار إلى أن التنظيم يتجول بين ازقة الرمادي بعلم التحالف الدولي وامام انظار هؤلاء المستشارين.

وقال الظالمي في بيان إن “امريكا ليست جادة في مواجهة داعش في العراق وتعمل على توظيف خطر داعش لتنجز مشروعها في تقسيم العراق على اسس طائفية وعرقية “.

واشار الى ان “مسؤوليتنا في التيار الصدري رفض المشروع الامريكي الصهيوني لانها تؤسس لمرحلة خطيرة”.

واضاف ان “داعش يتجول بين ازقة الرمادي بعلم التحالف الدولي وامام انظار المستشارين الامريكان وهم من يقومون بدعم تلك الجماعات الارهابية وتشجيعها على قتل وسفك دماء العراقيين”.

وتشهد محافظة الأنبار، منذ الجمعة (15 أيار 2015)، تطورات أمنية لافتة تمثلت بسيطرة “داعش” على المجمع الحكومي وسط الرمادي ومناطق الجمعية والبو علوان والثيلة وشارع 17 في الرمادي بالكامل، فيما أعدم التنظيم 17 شخصاً بينهم منتسبون بالقوات الأمنية بالمدينة، في حين حمل مسؤولون في المحافظة وزارتي الدفاع والداخلية مسؤولية “تدهور” الوضع الأمني في الرمادي ومناطق أخرى بالمحافظة، وطالبوا بإنقاذ الأهالي، قبل أن ينسحب “داعش” من المجمع الحكومي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى