برنامج الاغذية العالمي يعلن حاجته ل108 ملايين دولار للعراق

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /

أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للامم المتحدة اليوم عن حاجته الى 108 ملايين دولار لمواصلة عمله في العراق حتى أكتوبر المقبل.
وقالت مديرة المكتب الاعلامي اليزابيث بايرز في لقاء مع الصحفيين بالمقر بالاوروبي للامم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية ان خطة عمل البرنامج معرضة للتوقف في المناطق التي يعمل بها اذا لم ترد المساهمات المالية في الوقت المناسب.
واضافت ان نقص التمويل دفع بالامم المتحدة الى تقليص حجم الحصص الغذائية الشهرية الموزعة على الاسر النازحة خارج المخيمات في حين انها تعتمد بشكل شبه كامل على المساعدات. في الوقت ذاته اوضحت بايرز استمرار عمليات توزيع المساعدات الغذائية في محافظة الأنبار بالعراق لدعم عشرات الآلاف من الذين يواصلون الفرار من القتال العنيف بمنطقة الرمادي.
وقالت ‘ان حوالي 25 الف شخص حصلوا على مساعدات غذائية طارئة أمس ال21 من مايو في الحبانية غربي بغداد في حين ان إمدادات اضافية لازمة تكفي لحوالي 15 الف نازح في طريقها الى العامرية بالفلوجة’. ولفتت الى ان البرنامج قدم في الأسبوع الماضي إمدادات الطوارئ إلى أكثر من 45 الف شخص في جميع أنحاء المناطق المتضررة لاسيما ان معظم العائلات فرت من العنف في الرمادي بلا طعام أو ماء أو مأوى بل انهم لم يعرفوا الى اين المفر’. واوضحت أن حالة هؤلاء الفارين يمكن تلخيصها في انهم بحاجة شبه كاملة إلى جميع المساعدات الإنسانية ما يتطلب مساندة من المجتمع الدولي للاستجابة بسرعة الى محنتهم.
ولفتت الى ان عدد المستفيدين من برنامج الاغذية الاممي منذ بداية أزمة الرمادي يوم 10 أبريل الماضي بلغ أكثر من 208 آلاف شخص حصلوا على طرود غذائية في حالات الطوارئ لمدة ثلاثة أيام فقط.
كما نفذ البرنامج توزيعا على الأشخاص الفارين من النزاع في الرمادي في بغداد وبابل وكربلاء وديالى وواسط وأربيل والسليمانية فضلا عن النازحين الجدد في محافظة الأنبار الشرقية.
ووفقا لبيانات الامم المتحدة فقد وفر برنامج الاغذية العالمي في العام الماضي رعاية غذائية لحوالي 8ر1 مليون من المشردين والأشخاص المتضررين من النزاع عبر 18 من محافظات العراق.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى