الجبوري: مجزرة الموصل إبادة تاريخية لا تقل عن الجرائم الأخرى

وكالة هنا الجنوب الاخبارية: هيئة التحرير
اكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، إن اعدام اكثر من الفي مواطن على يد تنظيم داعش الارهابي في محافظة نينوى يعد جريمة ابادة بشرية تاريخية لاتقل عن جرائم الابادة الاخرى.
وقال الجبوري في بيان تلقت وكالة “هنا الجنوب”، نسخة منه، إن “هذه الجريمة تعد كارثة حقيقية بكل المقاييس وان هذه العصابة قد اوغلت في الارهاب وامتهنت سفك الدماء”، مبينا ان “على المجتمع الدولي وضع نهاية لهذا التنظيم الارهابي عبر مساندة ودعم اكبر للعراق من اجل تحرير نينوى وباقي المناطق المحتلة ومحاسبة هذه الفئة على كل جرائمها بحق العراقيين “.
واضاف ان “سكان نينوى يعدون بحكم المختطفين المرتهنين بيد هذه العصابة الضالة”، مطالبا “العالم بفك أسر هذه المدينة من بطش هذه الجماعة المجرمة”.
من جانبها اعربت لجنة الصحة والبيئة البرلمانية، عن استنكارها لقيام تنظيم “داعش” بإعدام أكثر من ألفي شخص في مدينة الموصل وعدم تسليم جثثهم الى ذويهم، فيما دعت الجهات المعنية الى الإسراع في تحرير المدينة من أجل إيقاف “نزيف الدم العراقي”.
وقال رئيس اللجنة فارس البريفكاني في بيان تلقته ” الصباح” إننا “ندين بشدة جميع الجرائم التي يقوم بها تنظيم داعش الارهابي من عمليات اغتصاب وسبي النساء وتدمير ممتلكات عامة وخاصة واعتقالات عشوائية من بينها اخر هجمة بربرية تعرض لها ابناء مدينة الموصل التي نفذ خلالها اعدام اكثر من الفي مواطن”، مؤكدا ان “تنظيم داعش الارهابي قام بتعليق اسماء الضحايا على جدران دائرة الطب العدلي في المدينة من دون ان يسلم جثثهم الى ذويهم، ليسجل مدى الايغال في الجريمة والسقوط الاخلاقي”.
وطالب البريفكاني “الجهات المعنية في الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان والتحالف الدولي بالاسراع في عمليات تحرير مدينة الموصل وجميع المناطق المحتلة من داعش الارهابي المجرم ليتوقف نزيف الدم العراقي”.
وكان المتحدث باسم الحشد الوطني محمود سورجي أعلن، في (5 آب 2015)، أن تنظيم “داعش” نشر أسماء 2007 أشخاص أعدمهم وعلق أسماءهم على جدران دائرة الطب العدلي في الموصل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى