أرقام مقلقة تكشف عن معدلات الفقر في العراق

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /

الى اثنين وعشرين بالمئة فاصلة خمسة، قفزت نسبة الفقر في البلاد خلال عام الفين واربعة عشر بعد ان كان متوقعا ان تصل الى خمسة عشر بالمئة عام الفين واثني عشر، النسبة التي زادت حوالي سبعة بالمئة جاءت بسبب ازمتي داعش وانخفاض اسعار النفط العالمية، وبذلك خسرت الحكومة جهودها الرامية الى تخفيف نسب الفقر بين عام الفين وسبعة و عام الفين واثني عشر.

وأوضح سلمان الجميلي ، وزير التخطيط ان ” نسبة الفقر تراجعت الى ما كانت عليه في عام الفين وسبعة الى اثنين وعشرين وخمسة بالمئة بعد ان كان متوقعا ان تنخفض من تسعة عشر بالمئة عام الفين واثني عشر الى خمسة عشر بالمئة وهذا يعني ان الحكومة خسرت كل الجهود التي بذلتها منذ عام الفين وسبعة حتى عام الفين واثني عشر ” 

واعتبر مهدي العلاق، مدير اللجنة الفنية الدائمة لاستراتيجية التخفيف من الفقر، أن “الافتراض الذي قامت عليه الدراسة وهو اننا الحقيقة نفترض معدل نمو تسعة بالمئة وكذلك الذي كان سائدا غب عام الفين وثلاثة عشر والفين واربعة عشر ولكن معدل النمو تأثر سلبا بنسبة ستة بالمئة “.

هذه الارقام التي كشفت النقاب عنها وزارة التخطيط تضمنت كذلك ارتفاع معدلات البطالة و الانخفاض الحاد في مدخولات النازحين الذين يشكلون نصف مليون نسمة من الفقراء الجدد في البلاد، الامر الذي يتطلب معالجة سريعة وفق ما يراه مختصون.

وأكد مظهر محمد صالح ، المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء أنه ” يجب ان نعالج وضع النازحين والفقراء ضمن النازحين وهي مهمة اولى، ويجب أن نعالج مشكلة البطالة فيالعراق”.

نسب وارقام مقلقة هي ما كشف عنه المسح الذي اطلقته وزارة التخطيط بشان معدلات الفقر في البلاد تشير نتائجه النهائية الى وصول عدد الفقراء في البلاد الى ثمانية ملايين نسمة معظمهم ينتمون الى محافظات الجنوب الغنية بالنفط، ما يؤشر خللا واضحا في عمليات تطبيق استراتيجية مكافحة الفقر التي تبناها العراق خلال السنوات الماضية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى