مواطنون في ذي قار يطالبون بإغلاق قناة الشرقية ويصفونها بـ”بإعلام الفتنة”

هنا الجنوب – هيئة التحرير:

طالب مواطنون في محافظة ذي قار ، الحكومة العراقية وهيئة الاتصالات و الإعلام بإغلاق مكاتب قناة الشرقية ، بسبب ما وصفوه محاولتها جر الشارع العراقي إلى الاقتتال الداخلي ومحاولة زرع الفتن وتشويه الحقائق والإساءة للحشد الشعبي والقوات الأمنية ،فيما اعتبر كتاب واعلاميون بأن هذه القناة لها مشروع يهدف لتدمير العملية السياسية بأي وسيلة .

ويعتبر الكاتب والاعلامي عدنان عزيز دفار ، ان قناة الشرقية مشروع قائم بحد ذاتية هدفه تدمير العملية السياسية بأي وسيلة كانت ثم تكتيكها الاعلامي هو خلط الاوراق والتشويش على المواطن الشيعي وجعله في يقين ان اصحابه من الشيعة غير قادرين على مسك حكم البلاد ، كما تهدف الى تحطيم الروح المعنوية من خلال تبنيها الى اراء متطرفة وتهدف ايضا الى تشويه الشيعة وحكمهم في العالم العربي ولذا فهي مشروع قائم متكامل يحمل جميع ادوات التأثير والتشويشش وخلط الاوراق.

فيما  يقول الناشط المدني  ابو تيسير الشويلي ان “قناة الشرقيه مسمومة تحريضيه ولا تريد الخير للعراق وانا سبق وان دعوت الى حمله لمقاطعتها “. 

من جانبه يقول  المواطن ابو شاكر في حديث لـ(هنا الجنوب) ، ان ” الشرقية لا تختلف تماماً عن قناة الجزيرة والقنوات البعثية الأخرى الممولة من دول الخليج والتي تحاول زرع الفتن وتحريف الحقائق، فضلا عن الإساءة إلى الحشد الشعبي والقوات الأمنية وبعض الرموز الدينية “.
مضيفاً ” ان ” المواطن العراقي اليوم أصبح اليوم على دراية كاملة بما يجري في العراق لوجود وسائل إعلام مهنية تنقل الحقائق كما هي دون تحريف ، مبيناً ان المظاهرات والاعتصامات الأخيرة ضربت أروع أمثلة للتلاحم بين ابناء البلد الواحد مع القوات الأمنية عكس ما حاولت تلك الوسائل من جر الشارع للصراع والتصادم مع القوات الأمنية التي وفرت الحماية الكاملة للمتظاهرين والمعتصمين ورسمت اروع لوحات التلاحم والوحدة الوطنية ” ، مطالباً كافة الجهات المختصة بإيقاف قناة الشرقية وكل القنوات التي تحاول زرع الفتنة وتشوه الحقائق “.

بدوره يطالب المواطن نصير غافل عبر (هنا الجنوب) ، الحكومة العراقية وهيئة الاتصالات والإعلام بإغلاق مكاتب قناة الشرقية، معتبراً انها إحدى القنوات الناطقة باسم “حزب البعث ” المقبور  على حد قوله ، مضيفاً ان  هذه القنوات تسيء مراراً وتكراراً للحشد الشعبي والقوات الأمنية والمتظاهرين كما أنها تتعامل بمذهبية مع أبناء الشعب العراقي بصورة غير مباشرة وتسيء لمذهب على حساب آخر وهذا ما تجلى خلال برامجها ونشراتها الإخبارية”.

الى ذلك يعتبر المراقب علي العصمي ان حرية الإعلام والتعبير لا تعني الإساءة وتحريف الحقائق فهناك فرق بين حرية الإعلام والتعبير وبين تعمد الإساءة وتحريف generic Valtrex online الأخبار والبيانات والحقائق وهذا مخالف لأخلاق مهنة الصحافة ” ، وتابع بالقول لا اعتقد ان هناك احد مع تضييق الخناق على وسائل الاعلام ، لكن هناك مؤسسات اعلامية تجاوزت الخطوط الحمراء وكل القوانين والضوابط .

معتبراً ان  هناك أجندات خارجية تحاول تخريب العراق وإراقة الدماء فيه من خلال وسائل الإعلام محلية تدس السم بالعسل ، بعد أن فشلت تلك الجهات في زرع الطائفية والحرب Gastrointestinal الأهلية بين العراقيين .

لافتاً الى ان أبناء الشعب العراقي أصبحوا على دراية تامة بغايات تلك القنوات وأهدافها وتمويلها.

واعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم السبت (19-3-2016) ، عن استغرابه لـ”عدم تغطية” وسائل الاعلام المحلية والعربية والعالمية “للاعتصام الوطني السلمي” امام بوابات المنطقة الخضراء، وسط بغداد، “لدعم رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي على اتمام الاصلاحات”، وعاتبها كونها لم “تقم بتغطية اهم حدث في العراق خلال هذه الفترة”، وفيما دعاها إلى تغطية هذا الاعتصام بـ”صدق وشفافية والابتعاد عن التزييف وتحريف الحقائق”، buy brand Levitra انتقد قيام احدى الفضائيات بـ”استقطاع بعض الكلام” من الناطق الرسمي باسم الصدر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى