ائتلاف علاوي يصف جلسة البرلمان بـ”المخزية” ويؤكد انها مماطلة خاسرة من المتشبثين بالسلطة

هنا الجنوب:  هيئة التحرير

وصف ائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي، الاربعاء، جلسة مجلس النواب التي عقدت أمس بـ”المخزية” وغير الشرعية، فيما اكد انها جلسة البرلمان هي مماطلة خاسرة من المتشبثين بالسلطة.

 

وقال رئيس الكتلة النيابية لائتلاف الوطنية كاظم الشمري في بيان تابعته ” هنا الجنوب”  ان “ماحصل في جلسة البرلمان والتي نعتبرها مخزية وغير شرعية هي مجرد محاولات بائسة من المتشبثين بالسلطة ومن خلفهم وربما شعروا بظاهرهم انهم كسبو جولة”.

 

واضاف أن “طريق الاصلاح طويل وصعب وبعزيمة المعتصمين والثائرين على الفساد والمحاصصة فستكون الغلبة لصوت الحق ولو بعد حين”، مشيداً بـ”جهود وصلابة موقف الشعب العراقي في سعيهم الحثيث لتحقيق الاصلاحات”.

 

ودعا الشمري الشعب إلى “زيادة الضغوط والاستمرار في التظاهرات والاعتصامات لحين تحقيق الهدف المنشود والانطلاق بعراق جديد يتلائم وطموحات وتضحيات هذا الشعب العظيم وطموحاته”.

 

وكان البرلمان انهى، امس الثلاثاء، أزمة استمرت لأكثر من أُسبوعين، بعقد جلسة أعادت الثقة برئيسه سليم الجبوري ونائبيه الذين تمت إقالتهم في جلسة سابقة عقدها 170 نائباً.

 

ولم تنجح محاولات النواب المعتصمين بمنع انعقاد الجلسة التي تجاوز حضورها النصاب القانوني والذي تراوح بين 170 – 180 نائبا. وشهدت الجلسة مشادات بين النواب المعترضين ورئيس الوزراء انتهت برشق الأخير بقناني المياه.

 

وفشلت، خلال الايام الماضية، جميع المساعي للتوصل الى تسوية مرضية بسبب تمسك جميع الاطراف بمواقفها. فبينما أصرّ الجبوري على ترؤس الجلسة المشتركة، التي حدد موعدها يوم الاحد الماضي، تمسك النواب المعتصمون برفضهم لعودة طاقم رئاسة البرلمان المقال.

 

ودخل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائباه الى مبنى البرلمان وسط حراسة مشددة. وإثر دعوة الجبوري الى عقد الجلسة، التي قاطعتها كتلتا بدر والفضيلة، ردد النواب المعتصمون هتافات تؤكد عدم شرعية الجلسة.

 

وتجمع الالاف من اتباع زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، امس الثلاثاء، امام بوابة التشريع في المنطقة الخضراء ، وسط بغداد، للمشاركة في التظاهرة “المليونية” التي دعا إليها زعيمهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى