تعويض المزارعين المتضررين من عمل الشركات النفطية

وكالة هنا الجنوب الاخبارية /
وزعت الادارة المحلية في ذي قار تعويضات مالية بين 900 مزارع في قضاء الرفاعي، نتيجة الاضرار الناجمة عن عمل الشركات النفطية في حقل الغراف النفطي، بينما تسلمت شركة نفط البصرة جهازا الكترونيا لكشف نسبة التلوث في المياه.
وقال قائممقام قضاء الرفاعي التابع لمحافظة ذي قار جمال مسير : ان لجنة تعويض المزارعين المتضررين من عمل شركات التراخيص النفطية، عوضت اكثر من 900 من المزارعين المتضررين من نشاط الشركات النفطية داخل حدود اراضيهم الزراعية في حقل الغراف لحد الان، مشيرا الى ان تلك اللجنة برئاسة قائممقام قضاء الرفاعي فضلا عن 12 عضوا من ممثلي دوائر نفط ذي قار والزراعة والمواد المائية.
واضاف، ان مبالغ التعويضات الرضائية تتفاوت حسب حجم الضرر الذي لحق بالاراضي الزراعية، مبينا وجود 150 معاملة جديدة في طور اكمال الاجراءات الاصولية والتدقيق من اجل اطلاق التعويضات، لا سيما ان اللجنة مستمرة بتنظيم الاستمارات وصرف المبالغ للاراضي الزراعية المستغلة من قبل الشركات النفطية بما فيها الرقعة الاستكشافية العاشرة بعد اجراء الكشف والمسوحات من قبل شركة نفط ذي قار.
ودعا قائممقام قضاء الرفاعي التابع لمحافظة ذي قار جميع المواطنين المتقدمين الذين روجوا معاملاتهم الى مراجعة لجنة التعويض الرضائي لصرف مستحقاتهم .يشار الى ان مجلس الوزراء شكل لجنة للتعويض الرضائي وفقاً لقراره المرقم 149 لسنة 2011 والذي نص على تعويض الأضرار التي تسببها الشركات النفطية للمزارعين.
من جانبه، كشف مدير قسم الدراسات البيولوجية في هيئة الحقول التابعة لشركة نفط البصرة عبد الله عبد الحسن الياسري عن وصول جهاز الـ «ليكو» الياباني المنشأ، موضحا ان هذا الجهاز الذي اكتملت اعمال تنصيبه يستخدم لمعرفة نسبة التلوث النفطي في المياه فضلا عن حساب المادة العضوية في الصخور الحاوية على البترول.
يذكر أن البصرة تعد مركز صناعة النفط في البلاد ومن أهم المدن النفطية في العالم، إذ تمتلك نحو 59 بالمئة من احتياطات البلاد النفطية، وتضم أضخم الحقول النفطية، منها مجنون والرميلة وغرب القرنة، وتعمل في المحافظة العديد من الشركات النفطية الأجنبية الكبيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى