المتحدث بإسم الصدر يرجح فشل الحكومة إذا ما تضمنت شخصياتٍ غير مستقلة

هنا الجنوب:
اعتبر الممثل السياسي والمتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، القاضي جعفر الموسوي، اليوم الثلاثاء التمسك بالمحاصصة خلافاً للاتفاقات المعقودة، تحدياً لإرادة الشعب والمرجعية، مرجحاً فشل الحكومة إذا ما تضمنت شخصياتٍ غير مستقلة.

وقال الموسوي في بيان ، “بات واضحاً أن حكومة عادل عبد المهدي جاءت من خلال التفاهمات والتوافقات التي عقدت ما بين أكبر كتلتين نيابيتين برلمانيتين هما الاصلاح والإعمار، والبناء”، مبيناً أن “هذا التوافق ما بين الكتلتين نتج عنه تشكيل الكتلة الاكبر عدداً”.

وأضاف الموسوي: “”كلفت الكتلة الاكبر عدداً عادل عبد المهدي كمرشح مستقل”، لافتاً إلى أن “الكتلتين الكبيرتين اتفقتا على أن يكون عبد المهدي حراً مطلق الارادة باختيار وزراء حكومته لتشكيل وزارة تعبر عن تطلعات الشعب العراقي من جهة والمرجعية العليا من جهة أخرى”.

وأوضح الموسوي، أن “الاتفاقات الثنائية أكدت على أن تشغل الوزارات والمفاصل الامنية من قبل مرشحين مستقلين مهنيين اكفاء”، مشيراً إلى أن “هذا ما سار عليه رئيس الوزراء بعد تقديمه 14 وزيراً وتم منحهم الثقة من قبل مجلس النواب بعد التصويت عليهم”.

وتابع المتحدث السياسي باسم الصدر: “هنالك من يتمسك بالمحاصصة خلافاً للعقود والاتفاقات المعهودة”، منوهاً إلى أن “هذا يعتبر تحدياً لإرادة الشعب العراقي وتحدياً للمرجعية العليا”.

وأكمل، أن “الصدر لا يدعم أي جهة سياسية مشاركة في هذه الحكومة كونه يقف إلى جانب الشعب”، مؤكداً أن “الصدر لن يقف إلى جانب هذه الحكومة إذا ما تحدت الشعب والمرجعية وسيكون له موقف كمواطن عراقي”.

ونبه الموسوي إلى أن “مهلة الستة أشهر الى السنة لتقييم عمل الحكومة ستكون غير نافعة إذا ما تم تحدي إرادة الجميع والمضي بتسمية المرشحين الثمانية من غير المستقلين”، مؤكداً أن “الفشل سيكون حليف هذه الحكومة كونها لا تستطيع ان تلبي تطلعات الشعب ولا المرجعية العليا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى