تعرف على ابرز ما جاء في حديث الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء

هنا الجنوب :
أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الثلاثاء، استمرار المعركة مع الإرهاب ولن يجد الإرهابيون مكاناً يأويهم في العراق أو خارجه.
وقال الكاظمي، في جلسة مجلس الوزراء، :”أقدم التعازي مجددا إلى ذوي الشهداء الأبطال الذين ارتقوا خلال الأيام الماضية أثناء دفاعهم عن الوطن وشعبه، وأثناء تصديهم لمحاولات الإرهاب الداعشي المستمرة لزعزعة الأمن والاستقرار”.

واضاف “أقول للإرهابيين: إن محاولاتكم ستبوء بالفشل ولن يكون لكم مأوى، وإن الغدر لن يصنع انتصاراً ولدينا رجال أذاقوكم مرّ الهزيمة وما زالوا، وسيكررون ملاحمهم خلال الأيام المقبلة”.

وتابع الكاظمي “المعركة مستمرة مع الإرهاب، وسوف لن يجد الإرهابيون مكاناً يأويهم في العراق أو خارجه. وسنتعاون جميعاً كعراقيين مع أصدقاء العراق لملاحقة الإرهابيين في كل مكان”.

واتم “مثلما نجحنا في تحرير مدننا، سننجح بعون الله في القضاء نهائياً على الجماعات الإرهابية، ونخوض يومياً معارك مع الجماعات الإرهابية، وقتلنا الكثير منهم في الطارمية، وفي مناطق أخرى بالعراق.

وأقول لقواتنا الأمنية البطلة يجب أن نكون مستعدين للتحدي ومواجهة الجماعات الإرهابية، ويجب اتخاذ الحيطة والحذر عبر الالتزام بالتعليمات”.

ومضى الكاظمي بالقول “مع حادثة ديالى، للأسف رأينا من يحاول أن يخوض بدماء العراقيين، وهناك من حاول أن يقدم دعماً معنوياً للعدو من حيث لا يعلم، وهناك من ساهم ببث الإشاعات عن انهيار قواتنا الأمنية البطلة.

وأذكّر الجميع بجهوزية قواتنا الأمنية التي سبق أن قدمت التضحيات من أجل العراق، وهي مستمرة بتقديم التضحيات؛ من أجل مستقبل العراق، ومن المؤسف أن نرى في السوشيال ميديا أزمة أخلاقية، وهناك من يتهم جيشنا البطل، ويطعن في شرفه العسكري”.

واشار الى “استمرار الحكومة في عملها وتشرف على تقديم الخدمات إلى غاية تسليم المهام للحكومة الجديدة، ولدينا أزمة حقيقية في الكهرباء؛ بسبب الطقس وقلّة التوريد من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية للغاز، وهذه واحدة من التراكمات السابقة بالاعتماد على الاستيراد من مصدر واحد لتوريد الغاز بدل الاستفادة من الغاز العراقي الذي يحرق وبدأت به هذه الحكومة باستثمار الغاز العراقي”.

وبين، ان “الأجواء في المنطقة أصبحت باردة، وهناك طلب عالٍ على الغاز وهذا ما أثر على توريد الغاز الإيراني للعراق، ووجهنا وزارتي النفط والكهرباء التعاون وتوفير الدعم لأصحاب المولدات، وكذلك توفير النفط الأبيض للمواطنين”.

وبشأن مسرح الرشيد، اوضح الكاظمي “مسرح الرشيد سيكون ساحة لعمل الفنانين وسندعمهم، وما أثير عن ملكية المسرح هو اجتهاد روتيني من دوائر الدولة، ولا يجب التعاطي مع هكذا حالة من منطلق خلق اليأس والإحباط.

وان المعلومات الكاذبة وغير الدقيقة المتداولة أصبحت للأسف هي السائدة، ونتمنى من القضاء أن يأخذ دوره وإجراءاته في الحد من هذه الظواهر، وأتمنى من الجميع أن يكونوا بمستوى المسؤولية والتحديات الراهنة عند نقل المعلومة والتعامل معها”.

وختم رئيس الوزراء “أقول للفنانين اطمئنوا، مسرح الرشيد باقٍ في أيادٍ أمينة، وطلبت وزيرة الإسكان اليوم نقل ملكية الأرض والمبنى إلى وزارة الثقافة؛ لكن للأسف كان هناك من يتعاطى مع معلومات غير دقيقة وكاذبة مما خلق احساساً بأن البلد في حالة فوضى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى